fbpx
حوادث

سائق يحتال على مالك مأذونية

وجه مالك مأذونية من الصنف الأول (كريما)، مرخص لها بالمجال الحضري للبيضاء، شكاية إلى وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية الزجرية بالبيضاء، في شأن النصب والاحتيال، من قبل سائق سيارة أجرة، سبق أن أبرم معه المشتكي عقدا بتفويض استغلال رخصة سيارة الأجرة، مقابل 2500 درهم، على رأس كل شهر، غير أن السائق احتال عليه وفوض الرخصة إلى شخص آخر دون علمه، ودون أداء أي تعويضات مالية.
وأبرز المشتكي (م. ح)، في شكايته، أنه بعد مدة من إبرام الاتفاق، أشعره السائق برغبته في فسخ العقد، فتوجها إلى مصلحة تصحيح الإمضاء ، ودفع المشتكي إلى الإمضاء على بعض الوثائق التي صرح له المشتكى به أنها تتعلق بفسخ الاتفاق، غير أنه تبين له في ما بعد أنها لا تتعلق بفسخ العقد، بل بتفويض استغلال رخصة سيارة الأجرة لشخص آخر.
وتؤكد الشكاية التي توصلت بها “الصباح”، أن المشتكي لا تربطه أي صلة بالطرف الثالث، الذي دخل على الخط، بعد خطة النصب والاحتيال التي كان ضحيتها مالك المأذونية، وأنه يجهل هويته، ولا يتلقى منه أي تعويضات مالية، رغم استغلاله للرخصة.
والتمس المشتكي من وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية الزجرية عين السبع، إحالة شكايته على الجهات المختصة، واستدعاء المشتكى بهما.
(م. ش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى