الرياضة

مسيرة البيضاء تخيم على نهائي الفتح والصفاقسي

عموتة: الإياب سيكون صعبا بعد تعادل الذهاب

خيمت المسيرة المليونية التي احتضنتها البيضاء صباح أمس (الأحد)، تنديدا بالمواقف المعادية لوحدة المغرب الترابية، على مباراة الفتح الرياضي والصفاقسي التونسي، لحساب ذهاب نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم «كاف».

وبينما كان الفريقان يتنافسان على رقعة الملعب لإحراز السبق، ظل الجمهور يهتف بمغربية الصحراء، محتجين على مواقف الحزب الشعبي الإسباني.
وردد أزيد من 20 ألف مشجع عبارات الاستهجان ضد جبهة بوليساريو والجزائريين.
وفرض الجمهور على الوفد الرسمي والإعلاميين والحضور الوقوف إجلالا لحظة ترديد النشيط الوطني عبر من خلاله عن تمسكه بوحدته الترابية، حاملا معه العلم الوطني ولافتات كتب عليها «الصحراء مغربية».
ورغم أن المباراة انتهت متعادلة بصفر لمثله، إلا أن الجمهور ظل يساند الفتح الرياضي، بالنظر إلى مساره الجيد سواء في منافسات كأس ال»كاف»، أو في البطولة الوطنية وكأس العرش، الفائز بلقبه على حساب المغرب الفاسي.
وكان ممثل الكرة الوطنية الأقرب إلى التهديف في الجولة الأولى بواسطة هشام الفاتحي وعبد الفتاح بوخريص. بيد أن التسرع وغياب التركيز حالا دون ترجمة الفرص إلى أهداف. فيما لم يبادر الفريق التونسي نحو الهجوم، عدا محاولات قليلة نجح الحارس عصام بادة في التصدي لها.
وفي الجولة الثانية، تراجع مستوى الفتح الرياضي بعدما تسرب العياء إلى صفوف لاعبيه جراء خوضه نهائي كأس العرش الخميس الماضي. في المقابل، حصن الصفاقسي التونسي خطي الدفاع والوسط مع المراهنة على المرتدات الخاطفة.
واعتبر حسين عموتة، مدرب الفتح الرياضي، أن المباراة لم تكن سهلة بالنسبة إلى فريقه، لقيمة المنافس وتجربته الإفريقية.
وقال في الندوة الصحافية «إن فريقه افتقد إلى الطراوة البدنية، بسبب كثرة مبارياته الأخيرة، مؤكدا أن الفتح كان من قدوره الفوز لو استغل لاعبوه الفرص المتاحة.
وتوقع عموتة إيابا صعبا، خاصة بالنسبة إلى الصفاقسي التونسي، الذي سيكون تحت تأثير الضغط طالما يلعب بميدانه وأمام جماهيره.

عيسى الكامحي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق