الرياضة

الرجاء ينضم إلى “نادي الاثنا عشر”

تدارس خلال لقاء حضره الوزير وأتلتيكو مدريد عقد استشهار مع شركة الاتحاد للطيران الإماراتي

رفض امحمد أوزال، رئيس المكتب المديري للرجاء الرياضي، الإفصاح عن القيمة المالية للعقد الاستشهاري الذي سيربط ناديه بشركة الاتحاد للطيران الإماراتي، عقب نهاية اللقاء الذي جمع مسؤولي الرجاء مساء أول أمس (السبت)، بمسؤولين عن أتلتيكو مدريد، المفوض من طرف الشركة ذاتها بالتفاوض مع الأندية المرشحة للانضمام إلى نادي الاثنا عشر، الذي تعتزم شركة الاتحاد للطيران الإماراتي إطلاقه بداية من الموسم المقبل، في إطار تعاون استراتيجي، مع مجموعة من الأندية العالمية من مختلف القارات.
وكشف أوزال في تصريح لـ “الصباح الرياضي” بعد اللقاء الذي حضره وزير الشباب والرياضية منصف بلخياط، أن اختيار الرجاء من القارة السمراء للانضمام إلى هذا النادي لم يأت اعتباطا، وإنما بالنظر إلى تاريخه الكروي المجيد قاريا وعربيا، وقاعدته الجماهيرية الكبيرة، وبإيعاز من مسؤولي العين الإماراتي الذي يشكل أحد أضلاع نادي الاثنا عشر، وقال” عقدنا اليوم لقاء مع مسؤولي أتلتيكو مدريد المفوض من طرف الشركة الإماراتية، والمنسق للنادي العالمي المزمع إنشاؤه، لدراسة المشروع”، مضيفا أن هؤلاء المسؤولين سيعودون أمس (الأحد) إلى مدريد، قبل العودة غدا (الثلاثاء)، إلى العاصمة الاقتصادية لمتابعة مباراة الديربي بين الرجاء والوداد، إلى جانب ممثل شركة الطيران، ومباشرة وتوقيع العقد.
وأبرز أوزال، أنه على غرار العديد من الاتفاقات من هذا النوع، فإن المكاتب المديرية هي من يتكلف بتوقيع العقود الاستشهارية، لكن عائداتها تهم فقط لحد الساعة فرع كرة القدم، وتابع” العقد يهم فقط رجاء كرة القدم، والعلامة الإشهارية للشركة المتعاقد معها ستوضع على أقمصة الفريق، في انتظار تطور هذا الشراكة لتعميمها على باقي الفروع”.
ولم يخف أوزال إمكانية التحاق مستشهرين آخرين بهذه الصفقة التي تعد الأولى من نوعها قاريا، وزاد قائلا” ليست شركة الطيران الإماراتية وحدها معنية بالاستشهار، بل هناك شركات أخرى ستنضم إلى هذا النادي العالمي، وهذا كله في مصلحة الرجاء”، مختتما تصريحه بالتأكيد على أن العائدات المالية للفريق الأخضر من هذا العقد لن تكون بحجم عائدات أتلتيكو مدريد أو مانشستر سيتي الإنجليزي، ولكنها ستكون بقيمة الفريق محليا، وحجم مشاركاته في المنافسات القارية والعربية.
من جهته، أكد عبد السلام حنات، رئيس فرع كرة القدم، عقب نهاية الاجتماع الذي حضره الرئيس السابق عبد الحميد الصويري، والوكيل كريم بلق، أحد مهندسي الصفقة، والدولي سفيان العلودي، أن الرجاء أعطى موافقته المبدئية على هذه الشراكة، في انتظار توقيع العقد الأسبوع المقبل، وقال” هذا مشروع رياضي ضخم يسهر على ترجمته إلى واقع نادي أتلتيكو مدريد، من خلال خلق ناد عالمي متكون من ستة فرق في البداية من مختلف القارات، على أن تنضم فرق أخرى في مرحلة ثانية من أمريكا الجنوبية وإفريقيا …إلى أن يصل العدد إلى اثنا عشر”، مبرزا هذه الشراكة تفوق التوأمة وبالإمكان أن نرى أتلتيكو مدريد مع الرجاء في معسكر تدريبي موحد، والأمر ذاته مع باقي فرق النادي.

نورالدين الكرف

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق