اذاعة وتلفزيون

سيرة الخليفة عمر بن الخطاب على “إم بي سي”

المسلسل الضخم أخرجه حاتم علي وراجعه تاريخيا يوسف القرضاوي ويعرض في رمضان المقبل

أعلنت مجموعة «إم بي سي» أخيرا عن تعاون مشترك مع «المؤسسة القطرية للإعلام» من أجل إنتاج وعرض أضخم عمل درامي تلفزيوني تاريخي يتطرق إلى سيرة عمر بن الخطاب، ثاني الخلفاء الراشدين، ويلقي الضوء على إحدى أهم فترات التاريخ الإسلامي.
وحسب بيان صحافي توصلت «الصباح» بنسخة منه، فإن «أهمية هذا العمل الدرامي تكمن في تجسيده لسيرة عمر بن الخطاب ولشخصيته المركزية التي يدور حولها، وللدور الاستثنائي الذي لعبه في تاريخ الدعوة وتأسيس دولة الإسلام، فضلا عن مزايا تلك الشخصية وفضائلها الخاصة التي جعلت منها مرجعا وأنموذجا هاديا للمسلمين حتى وقتنا الحاضر». وأشار وليد آل إبراهيم، رئيس مجلس إدارة مجموعة «إم بي سي»، خلال مؤتمر صحافي نظم أخيرا، إلى  أن الأسباب الكامنة وراء التصميم على إنتاج هذا العمل، تتمثل في عدة عوامل، أهمها «السعي إلى إعادة عرض التاريخ وتصحيحه وحفظه قدر الإمكان عبر الدراما، وذلك حسب الروايات الأكثر دقة وتدقيقا لتلك المرحلة، ودحض تعدد الروايات من قبل من أساء ويسيء إلى التاريخ الإسلامي الجامع، وفي وقت يدور فيه الجدل لدى البعض حول القضايا أو المفاهيم المتعلقة بالإسلام أو حاضره ومستقبله ودوره في الحياة العامة، والعمل لاستلهام شخصية استثنائية من عصر الرسالة التأسيسي كشخصية الخليفة عمر بن الخطاب، ليبقى مرجعا مرشدا وهاديا في عصرنا هذا، وكذلك أنموذجا ساميا للحاكم المتواضع والحكم الرشيد والعدل الشامل والرعاية الاجتماعية ومفهوم المواطنة والوسطية في الإسلام دون تطرف أو عنف».
وأسندت مهمة كتابة هذا العمل الضخم إلى الدكتور وليد سيف، الكاتب الملهم وصاحب التجربة الدرامية العريقة، في الوقت الذي يتكلف فيه المخرج حاتم علي بالإخراج، كما أسندت المراجعة التاريخية إلى هيأة من علماء وفقهاء الدين، تتألف من الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي، والشيخ الدكتور سلمان العودة، والدكتور عبد الوهاب الطريري والدكتور علي الصلابي، والدكتور سعد مطر العتيبي والدكتور إكرام ضياء العمري.
ويعرض العمل مبدئيا خلال شهر رمضان المقبل، وستتم دبلجته وترجمته إلى العديد من اللغات منها التركية والأوردو والمالاوية والفارسية، بالإضافة إلى اللغات الحية كالإنجليزية والفرنسية والإسبانية والبرتغالية.
يشار إلى أن المسلسل الذي يعتمد إظهار وجه الشخصية المحورية في العمل، والتي لم يقع الاختيار بعد على الممثل الذي سيجسدها، حصل على فتاوى من أكثر من مرجعية إسلامية، تجيز تجسيد شخصية الخليفة عمر، الملقب ب»الفاروق»، لكن علماء أزهريين آخرين أصدروا فتوى مضادة بالرفض.
نورا الفواري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق