حوادث

التحقيق من جديد في ملف سوق الجملة

فتحت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، الخميس    الماضي، ملف سوق الجملة للخضر والفواكه بالدار البيضاء من جديد، بالاستماع إلى التاجر السابق مراد الكرطومي.
وجاء الاستماع إلى بناء على تعليمات من الوكيل العام للملك بعد أن تقدم بشكاية وجه من خلالها اتهاما مباشرا إلى مدير السوق بكونه أخفى الحقيقة عن الفرقة الوطنية حين الاستماع إليه، بالإضافة إلى تقديمه تصريحات متناقضة لكل من الفرقة الجنائية بأمن سيدي عثمان، وقاضي التحقيق جمال سرحان وعناصر الفرقة الوطنية. كما وجه اتهامات إلى مسؤولين آخرين.
وأكد الكرطومي في شكايته إلى الوكيل العام أن المحلات البالغ عددها 20 محلا التي في حوزة الوكلاء من المفروض أن تستغل واجبات كرائها الجماعة الحضرية، غير أنه تم تفويتها إلى أشخاص آخرين وحرمت خزينة الدولة منها.
وتحدث الكرطومي، خلال الاستماع إليه من قبل عناصر الفرقة الوطنية، عن الأملاك التي حصل عليها بعض المسؤولين والموظفين بسوق الجملة جراء اختلاس المال العام.
وتحدث التاجر السابق بالسوق خلال الاستماع إليه من قبل عناصر الشرطة القضائية عن تسع شاحنات أجنبية دخلت أخيرا إلى السوق عبر ميناء طنجة، مضيفا أنه تم التلاعب في نوعية الفواكه التي كانت تحملها بعد أن تم التصريح بأنها موز، مطالبا بالاتصال بجمارك طنجة واستفسارها عن طبيعة الفواكه التي كانت تحملها ومقارنتها بتلك المسجلة بورقة الكشف بسوق الجملة.
وكانت عناصر الفرقة الوطنية استمعت في وقت سابق إلى مراد الكرطومي وقادت المعلومات التي قدمها لعناصر الشرطة إلى إيقاف ثمانية متهمين من بين العاملين في محطة المراقبة وبرج الميزان.
وكانت النيابة العامة وجهت اتهامات إلى مجموعة تتكون من 11 متهما من بينهم  مدير السوق ورئيس قسم الجبايات السابق ورئيس قسم المعلوميات ووكيل مربع وبعض التجار ومجموعة من الأشخاص المكترين، بالإضافة إلى مسير مقهى كانت عبارة عن مرحاض، وأحالتهم على قاضي التحقيق، الذي ما زال يجري تحقيقا معهم.
وجاء توجيه الاتهامات إلى الأشخاص سالفي الذكر بعد البحث الذي أجرته عناصر الفرقة الجنائية التابعة لأمن سيدي عثمان، والتي وقفت من خلاله على خروقات وتزوير البيانات الخاصة بمجموعة من السلع، تمكن المتهمين من الحصول على الفارق المالي، كما تبين أن التزوير لا يقتصر على نوعية السلع بل يشمل حتى التلاعب في وزن أو حمولة الشاحنة
الصديق بوكزول

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض