حوادث

ترحيل ليبيين ومتابعة مومسات بالجديدة

الدرك داهم فيلا بسيدي بوزيد كان المتهمون يكترونها بـ 650 درهما لليلةأحالت الضابطة القضائية التابعة لسرية الدرك الملكي بسيدي بوزيد، نهاية الأسبوع الماضي، خمسة مواطنين ليبيين وأربع عاهرات مغربيات على أنظار النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالجديدة، من أجل السكر وإعداد وكر للدعارة والتحريض على الفساد.
وعلمت الصباح من مصادرها، أن النيابة العامة، أخلت سبيل المتهمين الليبيين بكفالة مالية وأمرت بترحيلهم عبر مطار محمد الخامس وتابعت الفتيات من أجل الفساد. واستغرب عدد من المحامين قرار النيابة العامة القاضي بإخلاء سبيل المتهمين الليبيين سيما وأنهم متزوجون. وقالوا إن فصول المتابعة في قضايا الفساد والخيانة الزوجية، تفرض وجود طرفي النازلة، أي الفاعل والمفعول به، الزاني والزانية. وتساءل المحامون، هل يتم التعامل مع المغاربة بالمثل في مثل هذه الحالات بالأقطار العربية الشقيقة؟
ومعلوم أن مصالح الأمن الإقليمي بالجديدة، سبق لها في العديد من المناسبات، أن داهمت فيلات بسيدي بوزيد، واعتقلت مغاربة، ورعايا أجانبمتلبسين بالفساد والخيانة الزوجية وأحالتهم، على النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية، وتم إخلاء سبيلهم وتمت متابعة العاهرات المغربيات، وإحالتهن على المحاكمة، من أجل الفساد أو المشاركة في الخيانة الزوجية.
ومعلوم أن درك سيدي بوزيد، كانت داهمت الأسبوع الماضي، فيلا بمنتجع سيدي بوزيد وألقت القبض على خمسة مواطنين من القطر الليبي رفقة أربع فتيات مغربيات متلبسين بالفساد. وبعد تفتيش المنزل، تمكنت من حجز قنينات من الخمر الأحمر والويسكي والجعة.
وأكدت مصادر الصباح، أن المواطنين الأجانب رجال أعمال، تتراوح أعمارهم ما بين 40 و50 سنة، اعتادوا على زيارة المغرب وخاصة مدينة الجديدة. وأكدت المصادر ذاتها، أنهم دخلوا التراب المغربي عبر مطار محمد الخامس يوم 27 شتنبر الماضي من أجل السياحة والتحقوا بمدينة الجديدة ومنها إلى سيدي بوزيد، حيث اكتروا الفيلا مدة خمسة أيام بمبلغ 650 درهم لليلة الواحدة.
وتمت إحالة المتهمين على أنظار النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بالجديدة من أجل السكر وإعداد بيت للدعارة والتحريض على الفساد.
أحمد ذو الرشاد (سيدي بوزيد)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق