fbpx
مجتمع

كائنات بحرية تهاجم شواطئ طنجة

فوجئ عدد من الصيادين بمنطقة تاهدارت، حوالي 25 كيلومترا غرب طنجة، خلال الأيام الأخيرة، بوجود كم هائل من كائنات بحرية خطيرة، وهي من فصيلة قناديل البحر المعروفة باسم “رجل الحرب البرتغالي” وعثروا عليها منتشرة بكثافة على طول الشواطئ الممتدة بين طنجة وأصيلة.
وأثار ظهور هذه الحيوانات البحرية لأول مرة بالشريط الساحلي الأطلسي، تخوف مزاولي الصيد التقليدي بالمنطقة، الذين قام بعضهم بتعليق أنشطتهم، خوفا من أن تتعرض معداتهم وشباكهم للتلف، سيما إذا ما علقت بها كمية كبيرة من القناديل اللزجة، إذ يضطر حينها الصيادون لتقطيعها والتخلص منها حتى لا تفقد قواربهم التوازن ويتعرضون لخطر الانقلاب والغرق.
وأكد عدد من الصيادين، الذين التقتهم “الصباح” بشاطئ “تاهدرات”، أن المنطقة لم تشهد قط مثل هذه الكائنات الغريبة، معتبرين بروزها في فترة الشتاء ظاهرة غير مسبوقة، خصوصا أن قناديل البحر بكل أنواعها تصل الشواطئ فقط في فصل الصيف، مشددين على ضرورة تدخل الجهات المعنية وإجراء بحث في الموضوع لمعرفة أسبابه ومدى خطورته على الشواطئ المغربية.
من جهة أخرى، أوضح مهتمون بالمجال البيئي والبيولوجي بطنجة، أن “رجل الحرب البرتغالي” أو “البارجة البرتغالية”، هي من الكائنات السامة والأكثر فتكا بين الحيوانات البحرية، يعود ظهورها في هذه الفترة بالأساس إلى التحولات المناخية التي عرفتها منطقة البحر الأبيض المتوسط خلال السنوات الأخيرة.
يذكر، أن ملامسة “رجل الحرب البرتغالي” تتسبب في حساسية مصحوبة بآلام حادة قد تستمر لعدة أيام، أما لسعته المسمومة فتترك أثرا بالجسم يشبه علامة السوط، وتتسبب في حمى يصل تأثيرها لتوقف عمل القلب أو الرئتين، وهو ما قد يؤدي إلى الوفاة.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى