fbpx
الرياضة

طنجة يعزز التقدم

الجمهور كرم بنهاشم و40 ألفا تابعوا المباراة

استغل اتحاد طنجة تعثر منافسيه، ضمن الدورة 23 من منافسات البطولة الوطنية الاحترافية، بتعادل حسنية أكادير أمام الجيش الملكي، وانهزام الرجاء بملعبه أمام الفتح الرياضي، ليوسع فارق النقط عنهما بفضل فوز صعب وهام أمام أولمبيك آسفي بهدف أحرزه أحمد حمودان في الدقيقة 26.

وكان حمودان مهددا بالغياب عن المباراة، بعدما أحس بمغص في بطنه، قبل أن يقرر المشاركة في آخر لحظة، والمساهمة في الفوز، لكنه أحسن من جديد بالألم بعد نهاية المباراة، وأدخل إلى إحدى المصحات بطنجة.

وفرض تألق رضوان المرابط على المدرب إدريس المرابط إشراك أيوب الخالقي في وسط الدفاع إلى جانب ديديي بيبي، فيما بقي أيوب الجرفي في الاحتياط، بعدما غاب عن الحصص التدريبية التي سبقت المباراة بسبب الإصابة. 

وآزر اتحاد طنجة خلال المباراة حوالي 40 ألف متفرج، وهو رقم قياسي عرفته مباريات الفريق هذا الموسم.

وضغط لاعبو أولمبيك آسفي خلال الشوط الثاني من المباراة، وأربكوا أصحاب الأرض الذين تراجعوا إلى الوراء من أجل الحفاظ على النتيجة.

وتلقى اتحاد طنجة خمسة إنذارات، للمهدي النغمي وأسامة غريب وديديي بيبي ورضوان المرابط وهوغو ألميدا، مقابل إنذار واحد لأنس النية من أولمبيك آسفي أخرجها الحكم مصطفى الكشاف الذي قاد المباراة بمساعدة عصام السطار ونور الدين  أنبارو من عصبة الدار البيضاء الكبرى.

وعاش أمين بنهاشم، مدرب أولمبيك آسفي، لحظات سعيدة، وهو يحظى باستقبال خاص ويكرم من قبل فصيل “إلترا هيركوليس” وباقي جماهير طنجة، وتسلم باقة ورد ولوحة خاصة تحمل صورته بعد رفع لافتة تحمل عبارة بالإسبانية “شكرا بنهاشم”، تقديرا للعمل الذي قام به مع الفريق، إذ حقق معه الصعود إلى القسم الأول منذ أربعة مواسم.

وبهذا الفوز، وهو  الثاني عشر في بطولة الموسم الحالي، رفع اتحاد طنجة رصيده إلى 44 نقطة، ووسع الفارق عن مطارده المباشر، حسنية أكادير إلى أربع نقاط.

محمد السعيدي (طنجة)

تصريحات

المرابط:  بدأنا نفكر في اللقب

قال إدريس المرابط، مدرب اتحاد طنجة، “أشكر الجمهور الطنجاوي الذي حضر اليوم بكثافة. نحن فخورون بدعمه. كان سندنا الأول، ونطلب مزيدا من دعمه، سيما في ما تبقى من عمر البطولة، وهو الأهم في مسار وتاريخ الفريق”.

وأضاف “المباراة كانت صعبة، بمواجهة أولمبيك آسفي، المنتشي بتحقيقه أربعة انتصارات متتالية، إذ حضر إلى طنجة بحماس من أجل تحقيق فوز يدخله كوكبة الفرق المنافسة على البطولة”.

وقال “بالنسبة إلينا، كان هدفنا هو تحقيق الفوز باستغلال عاملي الأرض والجمهور من أجل مواصلة الهدف، وأهم ما شهدته المباراة هو أننا سجلنا هدفا واستطعنا الحفاظ عليه”.

وعن سبب معاناة فريقه في الشوط الثاني، أضاف المرابط “خلال الشوط الثاني عانينا بسبب ضغط أولمبيك آسفي الذي أتيحت له فرص، بينما عانينا بسبب الضغط النفسي الذي اثر كثيرا علينا، بسبب رغبة اللاعبين في الحفاظ على النتيجة، سيما أنهم كانوا على علم بنتيجتي المنافسين حسنية أكادير والرجاء المنهزم بميدانه. ألتمس العذر للاعبين. المهمة ليست سهلة. أشكرهم على المجهودات الكبيرة التي بذلوها. أتمنى التوفيق، والمواصلة على النهج نفسه”. وعن سبب الاحتجاج على حكم المباراة، أوضح مدرب اتحاد طنجة “هناك أمور تحدث في أي مباراة لكرة القدم بسبب الضغط. كان هناك احتجاج على إنذار أسامة غريب، لأن العملية سبقها خطأ لصالحنا، ولم يعلن”.

وأضاف “سنفتقد ثلاثة لاعبين في المباراة المقبلة، وهذه أمور تفقدك السيطرة في بعض الأحيان، وأنت تشغل بالك بها قبل حدوثها. أتمنى أن يكون البدلاء في مستوى المسؤولية ونحافظ على مسارنا الإيجابي في المباراة المقبلة”.

وكشف مدرب الفريق الطنجاوي لأول مرة نية الفريق في المنافسة على اللقب، رغم تصدره الترتيب منذ دورات، وقال “الفريق الذي ينافس على البطولة يجب أن يمتلك السرعة النهائية، وكما تابعنا اليوم لاحظنا على الفريق نوعا من الارتباك، ربما بسبب غياب تجربة اللاعب الخبير بتحقيق الألقاب، هذا ما يخيفني. نحن نلعب كل مباراة على حدة. رغم ذلك يمكنني القول إننا بدأنا نفكر في المنافسة على اللقب بنسبة 60 في المائة. ربما بعد دورتين ستتضح الرؤية أكثر”.

بنهاشم: لن أنسى اعتراف الجمهور

ظهر أمين بنهاشم، مدرب أولمبيك آسفي، منتشيا بالاستقبال الكبير الذي خصه به جمهور اتحاد طنجة، وقال”لا يمكنني أن أنسى الأيام الجميلة التي قضيتها بطنجة والترحاب الذي أتلقاه كلما حللت به. مازلت أعترف بالدعم الكبير الذي كنت أتلقاه من الجمهور الطنجاوي لحظة اشتغالي مع الفريق. أتمنى أن ينال جميع المدربين الذين مروا من طنجة هذا الشرف الكبير”.

وفي تحليله للمباراة، أضاف بنهاشم”المباراة كانت صعبة. اشتغلنا بعد مباراة الرجاء على سرعة أحمد حمودان والمهدي النغمي، وعلى أمور تقنية تميز منافسنا. كنا نعي أن اتحاد طنجة سيدخل منذ البداية بالضغط من أجل الانتصار، لاستغلال تعثر المطاردين. هذا ما حصل خصوصا في العشر دقائق الأولى. تمكنا بعد ذلك من إيقافه بالدخول في المباراة، والقيام بمرتدات وخلق مشاكل لدفاع اتحاد طنجة. لكن في فترة سهو، وهذا ما كنت متخوفا منه، استطاع حمودان أن ينسل، ويسجل هدفا أعطى الثقة لفريقه أكثر”.

وأضاف “الشوط الثاني كان مغايرا، لأن اتحاد طنجة كان يبحث عن الحفاظ على الهدف الذي سجله أكثر من البحث عن تسجيل هدف ثان. لأن الدورات الأخيرة يتحكم فيها الحساب، وكسب النقط أكثر من مناقشة المردود. وكان من الطبيعي أن نشاهد تراجع اتحاد طنجة إلى الوراء، سيما بعد تغييره خالد الصروخ، بأوساينو بغرض دفاعي أكثر، ما دفعني إلى إضافة مهاجم ولاعب وسط ميدان هجومي، من أجل السيطرة على الكرة، وخلق مشاكل لدفاع طنجة، لكننا لم نستطع التسجيل”.

وعبر مدرب أولمبيك آسفي عن رضاه وتفاؤله بمستقبل فريقه، قائلا “أنا راض عن أداء اللاعبين، وعن الروح القتالية التي بدا يتميز بها الفريق. وهذا هو هدفنا بتغيير شخصية أولمبيك آسفي من باحث عن البقاء إلى منافس على الألقاب مستقبلا، لأنه عندما تنهي البطولة في المراكز الخمسة الأولى فهذا يعطيك حافزا أكبر، لتشتغل في الموسم المقبل بطموح كبير”.

وختم بنهاشم بالقول “أهنئ المدرب المرابط على العمل الكبير الذي قام به، وعلى النتائج التي حصل عليها، وأتمنى لجماهير اتحاد طنجة أن تنال مرادها، وتحصل على اللقب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى