fbpx
اذاعة وتلفزيون

“حركية الألوان” أول معرض للقروي

يواصل الفنان التشكيلي عبد الله القروي تنظيم معرض له بعنوان «حركية الألوان» برواق «المياسة» بالرباط، والذي يعد ثمرة تجربة تعكس أسلوبا اختار من خلاله المزج بين المدرستين الواقعية والتراجيدية.

وقال عبد الله القروي، الذي يعتبر من الفاعلين في الحقل الإعلامي المغربي، في تصريح ل»الصباح» إنه نسج علاقة قديمة مع مجال الفن التشكيلي، لكن كان يحتفظ بأغلب اللوحات من توقيعه في زوايا مختلفة من منزله، والتي كانت تحظى بإعجاب أفراد عائلته وأصدقائه أثناء زيارته، والذين شجعوه من أجل وضع الخطوة الأولى في المجال بشكل احترافي.

وأوضح القروي أنه بعد زيارة إلى روما منذ أزيد من سنة بدأ يفكر في التحضير لأول معرض له، مشيرا إلى أنه اعتمد فيه بالدرجة الأولى على منح كل لوحة نوعا من الدينامية والابتعاد بها عن الرتابة والشعور بالملل.

«كان الهدف بالنسبة إلي من خلال كل لوحة من إبداعي هو منحها إحساسا وجعل كل فرد من الجمهور يستطيع قراءتها بطريقته الخاصة»، يقول القروي، مضيفا أن هذا أمر مهم بالنسبة إليه حتى لا تكون شبيهة بصورة فوتوغرافية.

ويعد الفنان عبد القروي فنانا عصاميا اعتمد على موهبته في إنجاز إبداعاته، التي توجت بتنظيم معرض يضم واحدا وعشرين لوحة يعتبر القاسم المشترك بينها هو اعتماده على ألوان مختلفة، والتي ضمنها ما لا يجرؤ أغلب الفنانين التشكليين على الاشتغال عليها.

وفي ما يخص التقنيات التي اشتغل عليها عبد الله القروي قال إنه تأثر كثيرا بالتقنيات ذاتها، التي اعتمدها الفنان التشكيلي الصيني زاووكي، الذي يعد من الأسماء المعروفة عالميا، كما شغل مناصب في المجال منها رئيس أكادييمية الفنون ببروكسيل، وسبق أن شاهد كثيرا من معارضه من بينها معرض بباريس، مضيفا أنه ليس تقليدا للفنان الصيني وإنما أبرزها من خلال إحساسه الفني.

ولم يكن من السهل على عبد الله القروي إنجاز لوحات كان لابد فيها من تحقيق «معادلة» بين ما هو واقعي وما هو خيالي، إذ في كثيرا من اللوحات كان كل جانب يحاول التغلب على الآخر بنسب مائوية متفاوتة. وفي انتظار مزيد من الإبداعات من توقيع عبد الله القروي في مجال الفن التشكيلي، يستعد لتنظيم معرض ثان له برواق المسرح الوطني محمد الخامس بالرباط خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

أ. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى