fbpx
حوادث

إطلاق نار أمام مفوضية للأمن

تشابك سكارى بالعصي والسكاكين وراء استعمال السلاح الوظيفي ونقل مصاب إلى مستشفى القنيطرة
أطلق مفتش شرطة بمفوضية الأمن سيدي يحيى الغرب، التابعة للمنطقة الأمنية الإقليمية سيدي سليمان، صباح أمس (الثلاثاء)، النار من سلاحه الوظيفي، بباب مقر المفوضية، بعدما تعارك ثمانية سكارى وتبادلوا الضرب والجرح باستعمال أسلحة بيضاء.
وأوضح مصدر مطلع أن شبابا احتسوا الخمر بحي التجهيز بالمدينة، وبعدها اعتدوا على شخص توجه إلى مقر المفوضية للتبليغ عن الاعتداء عليه، فتعقبه السكارى بأسلحة بيضاء، وأمام باب مقر الأمن، تشابك الجانحون في ما بينهم من جديد، على الساعة الثالثة صباحا، بعدما كانوا تحت تأثير الخمر، ما دفع رجل الأمن إلى إطلاق رصاصة تحذيرية من سلاحه الوظيفي لفض الاشتباك، انتهت بإيقاف ثلاثة متهمين، أمرت النيابة العامة بسيدي سليمان بوضعهم رهن تدابير الحراسة النظرية، فيما لاذ أربعة آخرون بالفرار، نحو وجهات مجهولة مستغلين الظلام، ونقل مصاب إلى المركز الاستشفائي الإدريسي بالقنيطرة لتلقي الإسعافات.
وحسب المصدر عينه تعرفت الضابطة القضائية على هويات الفارين لحظة إطلاق النار، إذ داهمت منذ صباح أمس (الثلاثاء) منازلهم بحثا عنهم، قصد مواجهتهم بالموقوفين الثلاثة وإحالتهم على النيابة العامة، لاستكمال الإجراءات القانونية في حقهم.
وأحدث إطلاق النار أمام باب مقر مفوضية الأمن بالمدينة، حالة استنفار أمني على صعيد المنطقة الإقليمية للأمن بسيدي سليمان وولاية أمن القنيطرة، إذ قامت عناصر من مسرح الجريمة بإعادة تشخيص واقعة الطلق الناري عبر رسم بياني، لتعثر على غشاء الخرطوشة المستعملة، كما استمعت المفوضية إلى الشرطي الذي أطلق النار قصد الاستعانة بأقواله في إنجاز تقارير أحيلت على ولاية الأمن والمديرية العامة للأمن الوطني بالرباط، كما استمعت إلى عناصر كانت تؤمن الديمومة، إذ تبين أن عملية إطلاق النار كانت سليمة من الناحية القانونية.
وأظهرت التحقيقات الأولية، أن المتورطين كانوا يحتسون الخمر ليلا، وبعدها نشبت بينهم خلافات، وتبادلوا الضرب بأسلحة بيضاء عبارة عن عصي خشبية وسكاكين وحجارة، واضطر أحدهم إلى تقديم شكاية ضد المعتدين عليه.وسيحال الموقوفون الثلاثة غدا (الخميس) على وكيل الملك بابتدائية سيدي سليمان من أجل ترتيب الجزاءات الزجرية في حقهم، بعد الانتهاء من الأبحاث التمهيدية معهم في الموضوع.
ع . ل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى