fbpx
حوادث

مختصرات

شـذوذ
تباشر عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمراكش تحرياتها، للوصول إلى متهم و شريكه اللذين ينشطان ضمن شبكة متخصصة في الاتجار بالبشر والتغرير بالقاصرات، التي تم تفكيكها في فبراير الماضي.
وتكثف المصالح الأمنية تحرياتها بتنسيق مع السلطات المحلية، من أجل إيقاف الشخصين سالف ذكرهما بعدما تبين من خلال الأبحاث، أنهما عنصران أساسيان ضمن الشبكة المذكورة، حيث تم تعميم برقية بحث في حقهما على مختلف الدوائر الأمنية بتراب المملكة.
وأفادت مصادر “الصباح” أن المتهمين يستغلان فيلا راقية ضواحي مراكش، وبعض الأشخاص ضمنهم فتيات في تسهيل التعاطي للدعارة والوساطة فيها.
وتمكنت عناصر فرقة الأخلاق العامة التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية، من تفكيك شبكة متخصصة في الاتجار بالبشر والشذوذ الجنسي والتغرير بالقاصرات، بعد إيقاف ستة أشخاص ضمنهم تلميذ في عقده الثاني يتعاطى للشذوذ الجنسي وعاملة مكلفة بتسيير واستغلال فيلا تعود ملكيتها لأجنبي يحمل الجنسية البلجيكية تستعمل بصفة اعتيادية للدعارة والبغاء، ليتم الاحتفاظ بهم رهن إشارة البحث الذي أشرفت عليه النيابة العامة، قبل عرض القضية على النيابة العامة بمحكمة الاستئناف.
محمد السريدي (مراكش)
ــ
جثـة
علم لدى مصدر طبي بطنجة، أن مستودع الأموات الجماعي بالمدينة، استقبل، فجر أول أمس (الأربعاء)، جثة متفحمة تعود لشاب.
وذكر المصدر نفسه، أن الهالك يبلغ من العمر 28 سنة، يعمل حارسا ليليا للسيارات بحي “فريشة” التابع لمقاطعة بني مكادة، وقد نقل إلى مستودع الأموات بمستشفى “الدوق دو طوفار” بالمدينة بعد أن عثر عليه مواطنون جثة متفحمة، داخل كوخ خشبي يستغله في الحراسة والنوم، مبرزا أن التشخيص الأولي أبان أن الوفاة كانت نتيجة النيران التي التهمت الضحية داخل كوخه، إلا أن ظروف الحادث وملابساته مازالت غامضة.
من جهتها، أفادت مصادر أمنية أن مصالح الشرطة بالمنطقة الأمنية الثانية انتقلت إلى مكان الحادث مباشرة بعد تلقيها الخبر، مبرزة أنه من خلال المعاينة الأولية لجثة الضحية، وهو متزوج بدون أطفال، تبين أنها لا تحمل أي آثار أو علامات للعنف والتعذيب، وأن الحادث عارض ، إلا أنها لم تنف أن يكون الحادث عملا إجراميا بفعل فاعل، لتجأ إلى إضرام النار في الكوخ لطمس معالم الجريمة.
المختار الرمشي (طنجة)

تلميـذ
فتحت الضابطة القضائية للدرك الملكي بالورتزاغ بتاونات، تحقيقا في اتهام تلميذ بقسم الجذع المشترك علوم بالثانوية التأهيلية محمد السادس بالمنطقة، اعتدى بالضرب على أستاذته للغة الفرنسية أثناء إلقاء الدرس على مسامع زملائه، قبل تدخل زملائها لإنقاذها من بين يديه.
واستمعت الضابطة القضائية للتلميذ المتهم والأستاذة الضحية في محضر رسمي أكدت فيه تفاصيل ما تعرضت إليه صباح الجمعة الماضي وما زالت تعاني مضاعفات نفسية ناتجة عن إهانتها على مرأى ومسمع من التلاميذ والتلميذات الذين تضامنوا معها.
وتقدمت الضحية بشكايتها إلى المصالح المختصة معززة بشهادة طبية، منهمكة في إلقاء الدرس قبل مفاجئتها لهجوم المتهم الذي وجه إليها لكمات أصابتها في وجهها، مسترسلا في مهاجمتها والاعتداء عليها جسديا، إلا أن تدخل بعض التلاميذ والإدارة، حال دون تطور الأمور إلى ما لا تحمد عقباه.
واحتج أساتذة الثانوية ساعة مستنكرين الاعتداء على زميلتهم وتوالي حوادث الاعتداء على رجال ونساء التعليم، مطالبين باتخاذ كل الإجراءات والتدابير الكفيلة واللازمة لمعاقبة التلميذ المعتدي، داعين الوزارة ومصالحها بتاونات والسلطات لتحمل مسؤولياتها في حماية رجال التعليم من العنف.
حميد الأبيض(فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى