fbpx
حوادث

15 سنة لقاتلة مسن بالجديدة

أسدلت غرفة الجنايات الابتدائية الستار على قضية كانت تتابع فيها زوجة تبلغ من العمر 38 سنة، أم لثلاثة أطفال، بقتل عجوز (60 سنة) قبل 9 أشهر، سددت له طعنة بسكين في قلبه كانت كافية لإزهاق روحه بمسرح الجريمة بدوار الشلوحة بدائرة أزمور.واقتنعت هيأة الحكم باستئنافية الجديدة، بالمنسوب إليها في محضر تصريحاتها لدى الدرك الملكي، وبعد أن متعتها بظروف التخفيف مراعاة لظروفها الاجتماعية وانعدام سوابقها، عاقبتها ب15 سنة سجنا وتعويض 8 ملايين لذوي الهالك.
وفي التفاصيل، تقدمت الجانية إلى قفص الاتهام لمحاكمتها طبقا للقانون، دون أن تلحظ عليها هيأة الحكم أدنى ندم عما اقترفته، وجاءت تصريحاتها متطابقة مع استنطاقها التمهيدي لدى الدرك، إذ أفادت أنه يوم الجريمة قبل 9 أشهر، كانت بصدد التزود بماء الشرب ببئر كائنة بالدوار سالف الذكر، وأن الضحية دأب خلال المدة السابقة للجريمة على معاكستها ومنعها من الوصول إلى البئر، وأنها أبلغت زوجها دون أن يحرك ساكنا، معتبرة ذلك عدم إنصاف لها، فقررت أن تأخذ حقها بيدها، فتسلحت بسكين لإلحاق أذى بغريمها، وأضافت أن الضحية اعترض طريقها وحاول مسكها من ثيابها لمنعها من البئر، فسددت له طعنة في قلبه دون أن تدرك أنها أصابته في مقتل، ولم تنتبه إلى غطاء رأسها الذي سقط منها سهوا وكان الخيط الرفيع الذي سلكه المحققون لوضع اليد عليها بمنزل والديها بدوار مجاور وهي تستعد لجمع حاجيات لها قبل السفر إلى البيضاء .وبالفعل، سابق المحققون الزمن قبل أن تنفلت من يدهم فأوقفوها على وشك مغادرة الدوار، ودلتهم على السكين أداة الجريمة الذي أخفته في وسادة، واقتادوها إلى مركز الدرك بهشتوكة ودونوا اعترافاتها في محضر رسمي.
وكانت الجانية لدى محاكمتها تردد أنها لم تكن تنوي قتله، بل صده عن طريقها، وهو ماولد قناعة لدى هيأة الحكم في أن ما قامت به يندرج ضمن الضرب والجرح المفضيين إلى الموت دون نية إحداثه، لذا أعملت في حقها الفصل 403 من القانون الجنائي ، مكيفة المتابعة بالقتل العمد التي تضمنتها متابعة الوكيل العام ووردت في قرار الإحالة من قاضي التحقيق .
وتأجلت المحاكمة في جلستها الأولى لاستدعاء شاهدة، شاهدت الجانية لحظة ارتكاب الجريمة، تجري في اتجاه بيت والديها وعليها علامات ارتباك.
وتقدمت الشاهدة بشهادتها لتعزز فقط اعترافات الجانية التي لم تنف طيلة أطوار البحث والمحاكمة ضلوعها في الجريمة، لكنها تمسكت دائما بأنها لم تكن مصممة على قتل العجوز وإنما صده عن طريقها والوصول إلى بئر يدعي أنها في ملكيته.
عبد الله غيتومي (الجديدة )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى