fbpx
الرياضة

عقود اللاعبين تؤرق الرجاء

الأزمة المالية تحول دون التمديد لهم والمدرب في مقدمة اهتمامات اللجنة المؤقتة

تؤرق عقود اللاعبين التي تنتهي بنهاية الموسم الجاري بال مسيري الرجاء، خصوصا بعد أن عبر عدد كبير منهم عن رغبتهم في تغيير الأجواء، بعد نهاية الموسم الجاري، بسبب الأزمة التي يعانيها الفريق الأخضر.

ويبحث مسؤولو الرجاء كيفية إقناع عبد الجليل جبيرة، وليما مابيدي، وعادل كروشي، ومحمد أولحاج، ومنير عبادي، وعبد العظيم خضروف، عن كيفية إقناعهم بتمديد عقودهم في غياب السيولة المالية اللازمة.

وبات الرجاء مهددا بفقدان أزيد من ستة لاعبين بنهاية الموسم الجاري، ما يحتم على اللجنة المؤقتة التي ستشرف على تدبير شؤون الفريق، بعد جمع 31 مارس الجاري، البحث عن سبل التمديد لهؤلاء اللاعبين الذين يشكلون العمود الفقري للفريق، رغم رغبة الفريق في التخلص من البعض منهم، في مقدمتهم الظهير الأيسر عادل كروشي.

وستجد اللجنة المؤقتة صعوبة في إقناع كارلوس غاريدو، مدرب الفريق بالتمديد، في ظل العروض التي ما فتئ يتوصل بها من أندية خارجية، وكذلك في ظل صعوبة تلبية مطالبه المالية.

وتنتهي عقود باقي اللاعبين على أبعد تقدير نهاية الموسم المقبل، ما يفرض على الرجاء بداية المفاوضات معهم، خصوصا الدولي بدر بانون، والحارس أنس الزنيتي، ومحسن ياجور، الذي تلقى عروضا للاحتراف بالخليج، وعبد الرحيم الشاكر المنضم إلى الفريق هذا الموسم.

نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى