fbpx
الرياضة

احتجاجات على التحكيم في بطولة “التبوريدة”

شهدت المباراة الجهوية لفنون الفروسية التقليدية ‘’التبوريدة’’، الخاصة بجهة الدار البيضاء سطات، المؤهلة للمسابقة الوطنية دار السلام، والتي انتهت أطوارها السبت الماضي، جدلا كبيرا واتهامات للجنة التحكيم من قبل عدد من المشاركين.

وتوصلت “الصباح» بشكاية وطعن، موجهين إلى مولاي عبد الله العلوي الشريف، رئيس الجامعة الملكية المغربية للفروسية، وعمر الصقلي، المدير العام للشركة الوطنية لتشجيع الفرس، جاء فيهما أن نتائج المباراة لم تكن نزيهة، وأن نتائج التنقيط كانت غير عادلة هي الأخرى، ومشكوك في نزاهة الحكام الدين أبانوا عن انحيازهم لسربة مقدم احتل الرتبة الثانية.

وأضافت الرسالة أن هذه السربة كانت أقل مستوى من سربات أخرى، سواء بالنظر إلى حالة الخيول، والسروج والزي، دون الحديث عن طلقات البارود التي كانت غير موحدة، بسبب عدم انسجام السربة في خط النهاية.

وزادت الشكاية أن الإقصائيات الجهوية لجهة الدار البيضاء سطات شهدت غشا وتحكيما غير عادلين.

وأرفق المحتجون رسالتهم بقرص مدمج، يضم أشرطة فيديو تظهر طلقات السربات المحتلة للرتب الأربع الأولى، وهي الفيديوهات التي تظهر أن عمليات تدليس شابت النتائج، وأن السربة المحتلة للرتبة الرابعة كانت تستحق الرتبة الأولى.

وحضرت «الصباح» فعاليات المسابقة، وفور انتهائها تقدم العديد من مقدمي السربات بالتهنئة لسربة المقدم عبد الصمد وجيه، لقوة العروض التي قدمها، قبل ظهور النتائج، قبل أن يفاجأ الجميع بنتائج حددت على المقاس ولم يتم نشرها إلا في حدود التاسعة ليلا من يوم التباري، عوض الإعلان عن النتائج ساعة بعد انتهاء المسابقة، كما هو معمول به.

يشار إلى أن المباراة الجهوية لفنون الفروسية التقليدية ‘’التبوريدة’’، الخاصة بجهة الدار البيضاء سطات، نظمت من قبل الشركة الملكية لتشجيع الفرس وبشراكة مع الجامعة الملكية المغربية للفروسية، بمحرك الشاطئ بوزنيقة، بمشاركة 13 مجموعة «سربة»، تضم كل مجموعة 15 فرسا و15 فارسا.

كمال الشمسي (بوزنيقة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى