fbpx
حوادث

10 سنوات لموظف اغتصب معاقة

مارس عليها الجنس بمقر الجماعة والمحكمة أدانته غيابيا لوجوده في حالة فرار

أصدرت غرفة الجنايات الأولى بمحكمة الاستئناف بطنجة، أخيرا، حكمها غيابيا في حق موظف بجماعة زعرورة (إقليم العرائش)، المتابع بتهم تتعلق بـ “هتك عرض بالعنف والاغتصاب الناتج عنه افتضاض بكارة فتاة تعاني إعاقة ذهنية”، وحكمت عليه بعشر سنوات سجنا وتعويض لفائدة الضحية قدره 50 ألف درهم مجبرة في الأدنى.

وبتت المحكمة في ملف القضية، الحامل رقم (100/17)، في غياب المتهم، الذي يوجد في حالة فرار، حيث اعتمدت الهيأة على المحاضر المنجزة من قبل الضابطة القضائية، وكذا قرار النيابة العامة، التي أحالت الملف على غرفة الجنايات لمحاكمته وفق ما تنص عليه فصول المتابعة، وهو ما أخذت به الهيأة، خاصة الفصل (485) الوارد بقانون المسطرة الجنائية، الذي تنص فقرته الثانية على الأخذ بالتشديد على كل من قام باستعمال العنف في اغتصاب عاجز أو معاق أو معروف بضعف قواه العقلية، ومعاقبته بالسجن من عشر إلى عشرين سنة.

كما استمعت الهيأة إلى الضحية، البالغة من العمر 25 سنة وتعاني خللا عقليا أو ما يعرف بـ “المانغوليين”، التي حضرت الجلسة صحبة والدتها ودفاعها، وأكدت للمحكمة بكل تلقائية أن المعني قام باستدراجها السبت الماضي إلى مكتبة الجماعة، مستغلا خلوها من المواطنين، ليقوم بتجريدها من ملابسها وممارسة الجنس عليها بالقوة متسببا في فض بكارتها، وهو ما أكده دفاعها بواسطة شهادة طبية قدمها للمحكمة، وطالب بمعاقبة المتهم على فعلته لإخلاله العمدى الجسيم بحياء المجنى عليها. وعرض الممثل النيابة العامة أمام المحكمة خطورة الجرم المرتكب وما خلفه من مرض وآثار نفسية إضافية لدى الضحية وأسرتها، مبرزا أنه لولا الألطاف الإلهية، لنتج عن هذا العمل الإجرامي حمل كانت عواقبه ستكون كارثية، ملتمسا إدانة المتهم وحرمانه من ظروف التخفيف، وهو الملتمس الذي استجابت له الهيأة وحكمت على المتهم بعشر سنوات سجنا وبالتعويض الذي طالب به دفاع الضحية.

وتفجرت هذه القضية، عندما تقدمت أسرة الضحية، بشكاية مباشرة إلى مركز الدرك الملكي بالمنطقة، معززة شكايتها بشهادة طبية تثبت تعرض ابنتها لاغتصاب واعتداء من قبل موظف بجماعة زعرورة القروية، التابعة لعمالة العرائش، معززة شكايتها بشهادة طبية تثبت الاعتداء وفض بكارة الضحية، إذ تم إشعار النيابة العامة بالحادثة، التي أمرت بإيقاف المعني، إلا أنه اختفى عن الأنظار مباشرة بعد علمه بأمر الاعتقال، إذ مازال في حالة فرار، رغم صدور مذكرة بحث في حقه.

المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى