fbpx
الرياضة

أحيزون ينهي اليوم ولايته الأولى في ألعاب القوى

التشويق يتحول إلى انتخابات المكتب المديري بدل الرئاسة

ينهي عبد السلام أحيزون ولايته الرئاسية الأولى لجامعة ألعاب القوى، عندما يعقد الجمع العام اليوم (الاثنين) بداية من الثالثة عصرا بمقر الجامعة في المركب الرياضي مولاي عبد الله بالرباط.

ويتضمن جدول أعمال الجمع تلاوة التقريرين المالي والأدبي وانتخاب الرئيس وانتخاب المكتب المديري الذي ينبثق منه المكتب الجامعي.
وجاء أحيزون إلى رئاسة جماعة “أم الألعاب” في الجمع العام ليوم رابع دجنبر 2006، والذي وضع حينها نهاية لمرحلة اللجنة المؤقتة التي دامت ست سنوات، وترأسها امحمد أوزال.
وشهدت الولاية الأولى مجموعة من التحولات، أهمها الشروع في بناء المراكز الجهوية وأكاديمية محمد السادس بإفران.
ويأمل أحيزون الفوز بولاية رئاسية ثانية في جمع اليوم، الذي يتنافس فيه مع عزيز الفادي، نائب رئيس جمعية أولاد عبدون.
وبينما توقعت مصادر مطلعة حفاظ أحيزون على منصبه، ينتظر أن يشتعل التنافس على عضوية المكتب المديري الذي ينبثق منه المكتب الجامعي.
وينص القانون الأساسي للجامعة على أن الرئيس المنتخب يقترح على الجمع العام لائحة من 30 مرشحا، 24 من الأندية المصنفة في 1 إلى 30 في تصنيف الجامعة وستة من العصب الجهوية، من أجل اختيار 20 عضوا (17 من الأندية وثلاثة من العصب) سيشكلون المكتب المديري إضافة إلى الرئيس.
وسيكون المكتب المديري، حسب القانون نفسه، نواة المكتب الجامعي، الذي سيتشكل فيما بعد ويضم 11 عضوا ضمنهم الرئيس.
ويعتبر يحيى السعيدي، الكاتب العام لعصبة مكناس تافيلالت لألعاب القوى، أن المرحلة السابقة كانت بمثابة مرحلة للتطهير، وتسوية المشاكل العالقة، قبل المرور إلى مرحلة البناء، التي اختزلها في مشروع برنامج التأهيل وبناء المراكز الجهوية والأكاديمية والمركز الوطني لتنمية ألعاب القوى لتكوين المدربين والحكام.
واعتبر سعيدي أن نقطة الضعف في السنوات الأربع الأخيرة كانت غياب الاستقرار عن الإدارة التقنية، التي عرفت ثلاثة تغييرات بعد سنة ونصف مصطفى عوشار وستة أشهر مع سعيد عويطة ثم ما سمي باللجنة التقنية، التي دعا إلى إعادة النظر فيها.

عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق