fbpx
أخبار الصباح

أخبار الصباح

> احتجاجات
يخوض مهنيو الحلي والمجوهرات، اليوم (الجمعة)، أول وقفة احتجاجية أمام وزارتي الصناعة التقليدية، والطاقة والمعادن، وإدارة الجمارك، بالرباط، من أجل إسماع صوت معاناتهم بسبب ما أسموه الإقصاء والتهميش. وأفادت فدرالية الصياغين، أن الاحتجاج هدفه تقنين مسطرة التصدير المؤقت، وإحداث مراكز الدعم التقني وتفعيلها ومواكبتها، وتكوين المهنيين وإنشاء مراكز التكوين العصرية، وتزويد القطاع بالمواد الأولية، وإحداث مركز للذهب بالمغرب لمنافسة الأجانب.
(أ.أ)
> معتقل
توفي، أول أمس (الأربعاء)، بمستشفى مولاي الحسن بالمهدي بالعيون، محمد الأيوبي، أحد معتقلي أحداث “اكديم إزيك”. وكان الأيوبي، المحكوم بعشرين سنة سجنا، يتابع في حالة سراح، بسبب ظروفه الصحية المزمنة، إذ نقل، قبل يومين، من بيته إلى المستشفى، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة، ودفن أمس (الخميس) بإحدى مقابر المدينة.
(ب. ب)
> سيارات
سادت الفوضى، خلال اليومين الماضيين، بطرق مدن بالشمال، بعد انتقال إضراب سائقي سيارات الأجرة إلى طنجة وتطوان، إذ شهدت مواقف السيارات ومحاور طرقية مواجهات بين الداعين إلى الإضراب، وآخرين رفضوا المشاركة فيه. وتبادل الطرفان الاتهامات والضرب والتهديد، ومنع بعضهم من المرور من بعض المحاور الطرقية، وسعى «نقابيون» إلى إرغام جميع السائقين على المشاركة في الإضراب الذي دعت إليه النقابات للتنديد بارتفاع أسعار الغازوال.
(خ. ع)
> نقص
استاءت النقابة الوطنية للتعليم العالي من الطريقة التي يدبر بها قطاع الطب. وسجل الجمع العام للنقابة نقصا في عدد الأساتذة بنسبة 38 في المائة مقارنة مع 2005، إضافة إلى انخفاض مخيف في معدل التأطير البيداغوجي بنسبة 300 في المائة، كما عبر الجمع العام عن استيائه من العدد المتزايد للأطباء المشتغلين في القطاع الخاص عوض العام، ما سيحرم ثلثي المغاربة من حقهم في العلاج.
(أ.أ)
> منيب
وصفت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، حكومة العثماني بحكومة تصريف الأعمال التي لا تحكم. وأكدت منيب في لقاء مع السفراء المعتمدين بالرباط، أول أمس (الأربعاء)، أنها حكومة ضعيفة تواصل نهج سياسات ضرب الوظيفة العمومية، وتعويضها بنظام التعاقد، وتستهدف المدرسة العمومية ومجانية التعليم. وقالت إن الأغلبية لا تتوفر على برنامج، بل فقط على ميثاق عام للتحكم في الخلافات بين مكوناتها.
(ب. ب)
> المخارق
حصل الميلودي المخارق، الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، على غطاء دولي لحركته الاحتجاجية الوطنية ضد الحكومة ومطالبته لها باحترام الحريات النقابية. وتوصل الأمين العام برسالة مساندة من الاتحاد الدولي للنقابات، الذي يمثل 207 ملايين عامل في 163 بلدا وإقليما، أعرب فيها عن “تضامنه ومساندته للحملة الوطنية ضد الهجوم على الحريات النقابية”.
(ي. س)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى