fbpx
حوادث

تفكيك شبكة دولية لتهريب المخدرات

أعلنت السلطات الإسبانية بإقليم مالقا، أن قوات الحرس المدني بالبلدة الساحلية “دي نيرجا” تمكنت، نهاية الأسبوع الماضي، من تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في الاتجار الدولي للمخدرات، تتكون من مواطنين إسبان، كانوا ينشطون في تهريب الحشيش المغربي وترويجه بالمدن الإسبانية وبعض الدول الأوربية.
وذكرت مصادر إعلامية اسبانية، أن عناصر الحرس المدني تمكنت خلال هذه العملية النوعية من إلقاء القبض على 16 مواطنا اسبانيا يشتبه تورطهم في هذه الأفعال الإجرامية، وحجزت كمية من مخدر “الشيرا” قدر وزنها بـ 558 كيلوغراما، وكيلوغرامين من مادة الماريخوانا، بالإضافة إلى 150 غراما من الكوكايين وكمية من زيت القنب الهندي (الكيف).
كما تم في إطار العملية نفسها، حجز سيولة نقدية تقدر بـ 358 ألفا و645 أورو، ومبلغ مالي بالعملة المغربية قدره ألفا درهم، بالإضافة إلى مبالغ مالية أخرى من عملات أجنبية مختلفة، فضلا عن حجز 11 مركبة ذات محرك ومسدس ووسائل ومعدات الكترونية للاتصالات وتحديد المواقع وهواتف مرتبطة بالأقمار الاصطناعية.
وأوضحت المصادر نفسها، بناء على بلاغ أصدرته السلطات الاسباني في الموضوع، أن التحقيقات حول نشاط هذه الشبكة الإجرامية انطلقت منذ دجنبر الماضي، حين توصلت السلطات الأمنية الإسبانية بمعلومات حول تحركات وأنشطة أفراد هذه المنظمة الإجرامية، التي تتكون من مواطنين إسبان يقيمون بإقليم مالقا، ويقومون بتوزيع كميات كبيرة من المخدرات باسبانيا ومجموعة من الدول الأوربية .
وكان أفراد هذه الشبكة الخطيرة يقومون بتهريب كميات كبيرة من المخدرات انطلاقا من المناطق الشمالية المغربية نحو اسبانيا، خاصة الحشيش المستخلص من مادة قنب الهندي، ويعملون على ترويجها بمدن اسبانية مختلفة ودول أوربية أخرى، خاصة المملكة المتحدة وسويسرا، وذلك على متن مركبات فائقة السرعة مجهزة لهذا الغرض.
يذكر، أن تقريرا جديدا كشفت فيه السلطات الإسبانية أن كمية الحشيش التي تهرب من المغرب إلى أوربا عبر الجنوب الإسباني، تبلغ سنويا 4200 طن، بمعدل 350 طنا شهريا، و11 طنا يوميا، وأبرز (التقرير) أن منطقة قاديس الأندلسية تعتبر البوابة الرئيسة لإدخال “الحشيش” المغربي إلى الأراضي الإسبانية، باستخدام الدراجات المائية السريعة أو الزوارق النفاثة، التي تقوم بحمل طنين أو ثلاثة أطنان في كل رحلة.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى