fbpx
أخبار الصباح

أخبار الصباح

> “مقدم”
نقل شاب بمنطقة ابن امسيك بالبيضاء، في حالة حرجة إلى مستعجلات ابن رشد، ليلة أول أمس (الاثنين)، بعد تعرضه لطعنات أثناء عراكه مع عون سلطة بالمنطقة وقريب له. وحسب مصادر «الصباح»، فإن الشاب دخل في غيبوبة بقسم الإنعاش، مؤكدة أن سبب النزاع خلاف مع «المقدم»، يرجح أن له علاقة بالبناء العشوائي، تطور إلى عراك، قبل أن يتدخل قريب العون لنصرته، فوجه للضحية طعنات خطيرة بسكين.
(م. ل)
> اليوسفية
أصدر قاضي التحقيق بابتدائية اليوسفية، صباح أمس (الثلاثاء)، أمرا باعتقال (ي.ع)، رئيس لجنة المالية بالجماعة الحضرية ونجل مستشار برلماني، على ذمة التحقيق في قضية تتعلق بالابتزاز والنصب والرشوة واستغلال النفوذ. واستمع القاضي، في إطار البحث التفصيلي، إلى المتهم الذي سبق أن أطلق سراحه بكفالة، كما أجرى مقابلة مع مشتكين اتهموه بابتزازهم في مبلغ ثمانية ملايين (رشوة) لتسهيل استفادتهم من كراء مسبح.
(ي. س)
> “مقرقب”
أحدث جانح، كان في حالة هيجان، أخيرا، خسائر مادية لخمس سيارات بمنطقة الحي الحسني بالبيضاء، قبل أن تدخل الشرطة على الخط وتتمكن من اعتقاله. ودخل الشاب، في خلاف حاد مع والده، فشرع في تهشيم زجاج سيارات مركونة بحي الزوبير، ليتم إشعار الشرطة، التي أوقفته متلبسا بجريمته، لتنجز محضر معاينة للسيارات المتضررة، قبل نقله إلى مقر الشرطة.
(م. ل)
> غضبة
عبر عدد من قياديي التقدم والاشتراكية عن غضبهم، بعد أن راجت أخبار عن نية بنعبد الله الترشح لولاية ثالثة للأمانة العامة، أو تعبيد الطريق لمقربين منه لا يحظون بمصداقية بين المناضلين. وتحدث الغاضبون عما أسموه الضغوط التي يتعرض لها مناضلو الحزب من أجل تقديم «البيعة» للأمين العام، وإقصاء الرافضين لمنطق «التحكم» الذي يمارس على الرفاق، مطالبين الأمين العام بالاقتداء بحلفائه الإسلاميين، الذين حصروا مسؤولية الأمانة العامة في ولايتين.
(م. ل)
> سرقات
ندد المكتب النقابي لمركز تحاقن الدم بالبيضاء، التابع للجامعة الوطنية للصحة، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، بما أسماه «سرقة أكياس الدم»، التي لم يتم الكشف عن فاعلها، والسرقات التي طالت المواطنين الذين يأتون الى المركز من أجل الحصول على الدم، إضافة إلى انتشار الريع في ظل قانون منظم للعمل متجاوز. واستنكر المكتب، في بلاغ توصلت به “الصباح”، ما وصفه بـ “الوضع الكارثي الذي أصبح عليه المركز، والتذمر الواسع الذي يسود وسط الموظفين بسبب تسييره العشوائي”.
(ن. ف)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى