fbpx
الرياضة

ثورة بمنتخب القاعة

أحدث هشام الدكيك، مدرب المنتخب الوطني داخل القاعة ثورة في لائحة المدعوين للمشاركة في المعسكر التدريبي، الذي دخله أمس (الاثنين) بالقنيطرة، تحضيرا للاستحقاقات المقبلة.

وأبعد الدكيك لاعبين أساسيين، ممن شكلوا النواة الأساسية في تشكيلة المنتخب الوطني في نهائيات كأس أمم إفريقيا والعالم، التي احتضنتها كولومبيا السنة الماضية.وقرر الدكيك توجيه الدعوة إلى خمسة محترفين في خطوة غير مسبوقة للمشاركة في المباراة الإعدادية، التي يحل فيها أسود القاعة ضيوفا على البرتغال الجمعة المقبل بلشبونة، ويتعلق الأمر بكل من مهدي شواري من بليوزانس أل ستارتز الفرنسي وخالد أمزيل من نجم لفالوازى الفرنسي وأنس العيان من ريوس رونوفابل زراكوزا الإسباني ويونس كنونة من بيسارو كالشيو الإيطالي وعلي يوسف علال من إسبانيتو الإسباني. وعزا الدكيك أسباب الاعتماد على حمسة محترفين، إلى تراجع مستوى بعض الدوليين، الممارسين في البطولة الوطنية، مشيرا إلى أنه لا يمكن الاحتفاظ بهؤلاء في تشكيلة المنتخب الوطني، بالنظر إلى أهمية الاستحقاقات المقبلة وصعوبتها.

وأضاف الدكيك في تصريح ل”الصباح الرياضي”، أنه لم يعد مسموحا الاستخفاف بالقميص الوطني، وأي لاعب لا يقدم الإضافة المطلوبة لن يجد مكانا له في تشكيلة المنتخب بكل تأكيد. وبخصوص مباراة البرتغال، أكد الدكيك أنها تأتي في سياق اختبار جاهزية المنتخب الوطني أمام منتخب عالمي، مشيرا إلى ضرورة الانتقال للمنافسة على المستوى العالمي، ولن يتأتى ذلك إلا ببرمجة مباريات دولية أمام منتخبات عالمية، مضيفا “ستشكل هذه المباراة محكا لنا، لهذا نشكر فوزي لقجع، رئيس الجامعة، الذي رخص لنا بتنظيم مباريات إعدادية أمام فرق عالمية”.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق