fbpx
حوادث

مختصرات

وفاة أستاذ في حادثة بسيدي بنور

لقي أستاذ في عقده الرابع، مصرعه ليلة الجمعة الماضي، في حادثة سير. وكشفت مصادر “الصباح”، أن الضحية، الذي كان يشتغل بالمديرية الإقليمية للتعليم بسيدي بنور، توفي إثر انقلاب سيارته الخفيفة من نوع “فيات باندا”، في الطريق العابر من وسط دوار القرية الصفيحي، بعد اصطدامها بصخرة توجد على قارعة الطريق في ظروف لم تعرف أسبابها لحد الآن.
وأكدت المصادر نفسها، أن شهود عيان عزوا أسباب الحادث إلى فرضية الظلام الدامس، الذي يخيم على الطريق ذاتها نظرا لعدم توفرها على الإنارة العمومية.
وينتظر أن تكشف الأبحاث والتحريات عن الأسباب الحقيقية للحادث.
وانتقلت السلطة المحلية وعناصر تابعة للمنطقة الأمنية بسيدي بنور إلى المكان. ووقفت على هول ما وقع، وفتحت تحقيقا حول الموضوع لتحديد أسباب وملابسات الحادث، وعملت على نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات التابع للمستشفى الإقليمي بسيدي بنور في انتظار تعليمات النيابة العامة، فيما تم قطر سيارة الضحية وسط الظلام الدامس نحو المحجز البلدي بسيدي بنور.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

مصرع طفل في حادثة بالناظور

لقي طفل يبلغ من العمر 14 عاما مصرعه في حادثة سير شهدتها الطريق الرابطة بين زغنغن والناظور الجمعة الماضي، بعدما دهسته سيارة من نوع “ميرسيديس 190″، كان سائقها يسير بسرعة مفرطة باتجاه الناظور، غير مبال بضوء إشارة المرور الحمراء التي تلزمه بالتوقف بغية فسح الطريق أمـام الراجلين قصد العبـور.
وقال مصدر مطلع، إن الضحية كان يهم بعد ظهر اليوم نفسه بقطع الطريق عبر المقطع المخصص لممر الراجلين، وتحديدا قرب محطة القطار الفرعية، قبل أن تدهسه السيارة وترديه قتيلا. وأضاف المصدر ذاته، أن الأخيرة تدحرجت لتصطدم بعربة من نوع “هوندا”، ما أصاب راكبين كانـا على متنها، ملحقا بهيكلها خسائر مادية فادحة، قبل أن يلوذ سائقها بالفرار صوب وجهة غير معلومة. واستدعى الحادث حضور رجال الأمن المختصين إلى مكان، حيث قاموا بتحرير محضر بناء على إجراء المعاينة النظرية، فيما جرى نقل جثة الهالك، بواسطة سيارة ” نقل الأموات”، إلى المستشفى الحسني بالناظور، بغية إيداعه مستودع الأموات، في حين تم نقل المصابين إلى المستشفى ذاته، قصد تلقي العلاجات. تجدر الإشارة إلى أن مكان الحادث المشار إليه، يعتبر لدى مستعملي الطريق، من النقاط السوداء، نتيجة وقوع عدد لا حصر له من الحوادث الطرقية المميتة على مستواه، ما بات لزاما على المصالح المعنية العمل على خفض حدوثها وتقليصها، وذلك بتثبيت نقطة أمنية على خطه والتكثيف من علامات التشوير الطرقـي.
جمال الفكيكي (الناظور)

اعتقال لص الهواتف بمكناس

أحبطت كاميرا المراقبة المثبتة على واجهة محل تجاري بشارع الأمير عبد القادر بالمدينة الجديدة (حمرية) بمكناس عملية سطو استهدفت هاتف أجنبية،إذ تمكنت العناصر الأمنية التابعة للدائرة الرابعة لأمن مكناس مساء الثلاثاء الماضي من إيقاف شاب في مقتبل العمر، للاشتباه في تورطه في سرقة هاتف محمول من النوع الرفيع من داخل سيارة خفيفة في ملكية سائحة إنجليزية.
واستغل المشتبه به المدعو (أ.د) البالغ من العمر 16 سنة، المتحدر من سيدي قاسم ، وقوع حادثة سير بين سيارتين خفيفتين قرب محطة القطار الأمير عبد القادر بالمدينة الجديدة (حمرية) بمكناس، قبل أن يتسلل بين حشود من الفضوليين الذين عاينوا الحادث، مستهدفا السيارة الفاخرة المتضررة للمرأة الانجليزية، التي كانت وقتها، منشغلة  في فحص ما لحق بسيارتها من أضرار، ما مكن المعني بالأمر آنذاك وفي “رمشة عين”، من سرقة هاتفها المحمول الذكي من داخل سيارتها دون مغادرته المكان، ظانا منه أن الأمور ستقف عند هذا الحد. وفي الوقت الذي تنبهت فيه الإنجليزية إلى اختفاء هاتفها، دخلت العناصر الأمنية المذكورة على الخط، وتمكنت من إيقاف اللص في زمن قياسي، مستعينة في ذلك بكاميرا محل تجاري قبالة مكان وقوع الحادث.
وأسفرت عملية تفتيش المتهم، عن حجز الهاتف المسروق وإرجاعه لصاحبته، فيما تم اعتقال المشتبه فيه الذي اعترف في محضر قانوني، باقترافه العديد من السرقات وبالطريقة نفسها.
حميد بنتهامي (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى