مقالات ذات صلة

1 تعليق

  1. 1

    مواطن مغربي

    يقول مثل مغربي الذي يسرق الصومعة يكون حافرا لها البئر، لو كان هذا المسؤول وغيره متيقنين أن مسؤوليتهم متبوعة بالمحاسبة أو بالأحرى هناك من سيحاسبهم لكانوا يخافون من ضلهم. لكنهم مطمئنين كامل الاطمئنان أنهم محصنين وراء جدر لأنهم جزء من اللعبة ومحورها الأساسي، وهم على يقين أن من يحاسبهم غارف هو أيضا معهم.
    هؤلاء لم يخافوا الله خالقهم ورقيبهم بتصرفهم في أموال شعب بأكمله، إنما أكلوا في بطونهم النار وعذاب الله ينتظرهم. مادام أنهم انكشفوا واتضحت الأمور فعلى نزهاء الدولة أن يقتصوا منهم ويستردوا ما نهبوا بأكمله. عن حديث النبي (ص) حين أمر بقطع يد المخزومية وجاؤوه يشفعون فيها فقال عليه السلام: إِنَّمَا أَهْلَكَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ ، أَنَّهُمْ كَانُوا إِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الشَّرِيفُ تَرَكُوهُ ، وَإِذَا سَرَقَ فِيهِمُ الضَّعِيفُ أَقَامُوا عَلَيْهِ الحَدَّ ، وَايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ بِنْتَ مُحَمَّدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَهَا .

    الرد

أترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

"الصباح" هي النسخة الالكترونية لصحيفة الصباح الورقيةّ، صحيفة مغربية مستقلة تصدرها مجموعة ايكوميديا
موقع جريدة الصباح 2018