fbpx
حوادث

تخفيض عقوبة الحبس لمتهمين بسرقة سيارة بالجديدة

المحكمة برأتهما من تهمة إضرام النار في شيء مملوك للغير

أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية التابعة لمحكمة الدرجة الثانية بالجديدة، الأسبوع الماضي، القرار المستأنف مع تعديله بخفض عقوبة الحبس المحكوم بها على المتهمين إلى سنتين حبسا نافذا وتحميلهما الصائر مجبرا في الأدنى.

صرحت غرفة الجنايات الاستئنافية التابعة لمحكمة الدرجة الثانية بالجديدة، الأسبوع الماضي، بتأييد القرار المستأنف مبدئيا مع تعديله بخفض عقوبة الحبس المحكوم بها على المتهمين إلى سنتين حبسا نافذا وتحميلهما الصائر مجبرا في الأدنى.
وكانت غرفة الجنايات الابتدائية لدى المحكمة ذاتها، قضت بعدم مؤاخذة المتهمين من أجل تهمة إضرام النار عمدا في شيء مملوك للغير والحكم ببراءتهما من أجلها ومؤاخذتهما من أجل السرقة والحكم عليهما بثلاث سنوات حبسا نافذا لكل واحد منهما. وعلمت الصباح، أن دفاع المتهمين تقدم بالطعن بالنقض في الحكم المستأنف.
وتعود وقائع هذه النازلة إلى شهر مارس الماضي، حين تم العثور على سيارة من نوع مازدا جديدة محروقة قرب جماعة بولعوان وتمكنت مصالح الدرك الملكي بخميس متوح من إيقاف شابين، ووجهت إليهما جنايتي إضرام النار عمدا في شيء مملوك للغير والسرقة الموصوفة طبقا للفصلين 509 و581 من القانون الجنائي.
وعند الاستماع إلى المشتكي، أكد أن المتهمين اعترضا سبيله وأشهر الأول الذي كان ملثما سيفا في وجهه وقدم الثاني من ورائه وطلب منه ترك هاتفه المحمول، فاضطر إلى رمي مفاتيح السيارة والهاتف، وظل يتصل بهما من أجل استرجاع سيارته عبر هاتفه الذي تم الاستيلاء عليه.
وصرح المتهمان أنهما كانا متوجهين إلى مركز سيدي بوزيد على متن دراجة نارية، وشاهدا فتاة فاقتربا منها، فاشتبكا مع المشتكي، الذي فر هاربا وترك سيارته هناك، واعترفا أنهما كانا في حالة سكر وأنهما لم تكن لديهما نية سرقة السيارة، ونفيا تهمة إضرام النار عمدا فيها، بل أكدا أن الحرارة ارتفعت بمحرك السيارة، مما أدى إلى اندلاع النار.
وصرح دفاع المتهمين أن وقائع القضية لا تتلاءم وفصول المتابعة وأنهما تناولا الخمر وتوجها إلى مركز سيدي بوزيد، فأثار انتباههما وجود فتاة لوحدها على حافة الطريق فتوجها نحوها، ودخل مع المشتكي في نزاع، ففر رفقة الفتاة وترك السيارة. وأكد أن المتهمين لم يدركا ما قاما به، إذ بسبب والسكر، ركبا السيارة وغادرا المكان، نافيا أن تكون لديهما نية السرقة. والتمس من المحكمة تكييف المتابعة، من السرقة الموصوفة، إلى استعمال ناقلة دون إذن مالكها والتمس البراءة لهما وتمتيعهما بظروف التخفيف لصغر سنهما وظروفهما الاجتماعية وأن أحدهما ما زال يتابع دراسته.

أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق