fbpx
الأولى

تهديدات بالقتل بين “البام” و”بيجيدي”

مواجهات المقاعد تنذر بنشوب حرب عصابات

تنذر المواجهات المستعرة على مقاعد المجالس المحلية والإقليمية والجهوية بنشوب حرب عصابات وصلت حد التهديد بالقتل بين “البام” و”بيجيدي”، الذي اتهم خصومه بمحاولة قتل احميدة محجوبي، القيادي في “المصباح”، ورئيس المجلس الإقليمي بتاوريرت.
واستنكرت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بتاوريرت، ما اعتبرته “هجوما شنيعا وتهديدا بالتصفية الجسدية تعرض له محجوبي داخل مكتبه بمقر عمالة الإقليم”، مسجلة أن “هذا الاعتداء الهمجي يشكل ذروة مسلسل ممتد من التضييق ومحاولات الابتزاز والتحكم من طرف بعض أعضاء المجلس الإقليمي بتاوريرت، لفرض أجندة بعيدة كل البعد عن الصالح العام خدمة لمصالح شخصية ضيقة لجهات نافذة”.
ونددت الهيأة الإقليمية للعدالة والتنمية بما أسمته “سلوكا لا أخلاقيا ينم عن تخبط جهات تريد جعل المجالس المنتخبة في خدمة مصالحها ضدا على مصلحة الإقليم، بعد عجزها عن المنافسة والمواجهة السياسيتين وفق الأعراف الديمقراطية”، مشددة على “مساندتها المطلقة لرئيس المجلس الإقليمي في مواجهة كل من يسعى للمس باستقلالية المؤسسات وتحويلها إلى خدمة لوبيات الريع والمصالح الشخصية”.
وحذر العدالة والتنمية من أن وضعا مثل هذا سيزيد من الاحتقان الاجتماعي والعزوف السياسي ويعطي صورة سلبية للعمل السياسي وللمؤسسات التمثيلية، مشيرا إلى عزمه “اتخاذ كافة الخطوات النضالية والقانونية المشروعة لمجابهة هذه الممارسات البئيسة”.
وأرجعت مصادر من المجلس أن الاتهامات التي يوجهها “بيجيدي” لخصومه تأتي امتدادا لمعركة سياسية بدأها الأصالة والمعاصرة بفرض تأجيل الدورة الاستثنائية للمجلس الإقليمي بعدما تعذر توفر النصاب القانوني في الاجتماع الأول، وهو ما اعتبره العدالة والتنمية استهدافا له من “تحرك نافذين يقودون المعارضة للحيلولة دون انعقاد الاجتماع في سياق حملة ضد الرئيس لإزاحته عن كرسي رئاسة المجلس، منذ أن استعمل خصومه شكاية ضد محجوبي بتهمة تحريف مقرر في دورة مندورات المجلس، اتخذ إثره عامل إقليم تاوريرت السابق قرارا يقضي بتوقيف الرئيس عن ممارسة مهامه في انتظار حكم نهائي للمحكمة كان في صالحه.
وتوضح رئاسة المجلس أن الدعوة للدورة المشار إليها أعلاه جاءت بطلب من عامل الإقليم، بناء على جدول أعمال يتضمن تحويل اعتمادات بالجزء الأول من الميزانية لأداء أجور الموظفين، وتحويل اعتمادات من الجزء الثاني من الميزانية (ضمنها تحويل اعتماد لإتمام تهيئة طريق الخميس بالعيون سيدي ملوك)، والتداول حول إعطاء انطلاق إعداد مشروع برنامج تنمية الإقليم، والدراسة والمصادقة على مشروع اتفاقية تهم إحداث مركز اجتماعي متعدد الخدمات لفائدة ذوي الاحتياجات الخاصة بمدينة العيون سيدي ملوك.
ويتهم الحزب الحاكم خصومه في الإقليم باستعمال أساليب التحكم لتحقيق ربح سياسي كبير، وذلك في إشارة إلى تحالف الاتحاد الدستور والأصالة والمعاصرة، وأنهما مصدر دعوات المقاطعة، بغض النظر عن مكونات جدول الأعمال تشمل في الغالب نقاطا ذات أهمية بالغة بالنسبة لسكان المنطقة.
ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق