fbpx
حوادث

العثور على جثة داخل “كبانو”

فتحت عناصر الدرك الملكي، بمركز بالوما الشاطئي بعين حرودة، التابعة لتراب عمالة المحمدية أخيرا، تحقيقا في قضية العثور على جثة شاب داخل منزل شاطئي (كابانو)، بشاطئ بالوما بعين حرودة.
وأوردت مصادر أمنية، ان الأمر يتعلق بشاب يبلغ 30 سنة، يتحدر من الدار البيضاء، غادر منزل والديه لأيام، قبل ان يبادر أفراد من العائلة إلى البحث داخل المنزل الذي كان يتردد عليه الضحية بين الفينة والأخرى، ليتم العثور عليه جثة هامدة.
وأضافت المصادر ذاتها، ان الأبحاث الأولية تشير إلى أن الضحية توفي نتيجة استنشاقه لكمية كبيرة من غاز البوتان، مما تسبب في اختناقه، مؤكدة ان الأبحاث مستمرة من أجل معرفة إن كان بمفرده داخل المنزل أو برفقة شخص آخر.
واستمع الدرك الصدد لأفراد عائلته، الذين أكدوا في محاضر رسمية أن المنزل الشاطئي في ملكيتهم، وأن الضحية انقطعت أخباره لأزيد من 48 ساعة، على الرغم من محاولات الاتصال المتكررة بهاتفه المحمول من دون جدوى.
وزادت المصادر ذاتها، أن العائلة بعد استنفاد البحث بكل الأماكن التي يمكن ان يكون الضحية قد ذهب اليها، قام أفرادها مساء الجمعة الماضي بالتوجه صوب المنزل الشاطئي، الذي وجدوه مقفلا من الداخل، ليتم التأكد أن الضحية موجود به غير أنهم ظلوا لمدة من الوقت يطرقون أبواب ونوافد المنزل لكن من دون جدوى، الأمر الذي دفعهم إلى تكسير الباب والدخول حيت وجدوا الضحية جثة هامدة، فيما رائحة غاز البوتان تعم المكان. وربطوا الاتصال برجال الدرك وأشعروهم بالأمر، فحلت بالمكان عناصر الفرقة التقنية والعلمية التابعة لسرية درك المحمدية، التي باشرت مجموعة من التحقيقات والتقطت مجموعة من الصور للضحية وللمنزل، قبل ان يتم استدعاء عناصر الوقاية المدنية التي قامت بنقل جثة الضحية لمستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي مولاي عبد الله بالمحمدية، الذي أحالها بدوره على مستشفى الطب الشرعي الرحمة بالدار البيضاء، من أجل إخضاعها للتشريح الطبي.
كمال الشمسي (المحمدية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى