fbpx
حوادث

التحقيق مع متهم باغتصاب قاصرات بتطوان

عدد ضحايا المتهم وصل إلى ست من بينهن امرأة مسنة

فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية، زوال الاثنين الماضي، البحث مع المتهم المتورط في اغتصاب أطفال و قاصرات وافتضاض بكاراتهن تحت التهديد بالسلاح الأبيض، بعد توثيق الأدلة القاطعة على إدانته من شهادة الأطفال والفتيات،إذ تم الاستماع للحالات المغتصبة والبالغ عددها ستا من بينها مسنة تبلغ من العمر 72 سنة. ورجحت مصادر الصباح وجود ضحايا آخرين رفضوا تقديم شكاياتهم نظرا لحساسية الموضوع،وخوفا من الفضيحة والانتقام.
وكشفت المصادر ذاتها، أن المتهم القاطن بمنزل جدته بحي الصومال بتطوان، قام بفض بكارة بعض القاصرات، ونفذ جميع جرائمه بأحياء شعبية مجاورة لحي جامع المزواق وطويبلة وخندق الزربوح، معتمدا طرقا مختلفة بعد ما  يقوم باختيار أحد المواقع التي يراقبها بهدف اختيار ضحاياه الصغار بعد أن يخدعهم بطرقه الخاصة، إما بمداهمة المنزل عن طريق طلب كوب من الماء أو بالتسلل إليه في الأوقات التي تكون فيها الحركة قليلة وأولياء الضحايا في العمل .
وأبرزت المصادر ذاتها، أن اعتقال المتهم جاء بعد ورود عدة شكايات على مصالح الأمن بتطوان، تتعلق باغتصاب أطفال وقاصرات وسرقة ما بحوزتهم تحت التهديد بالسلاح الأبيض، وكانت أول عملية في منتصف شهر يونيو من السنة الجارية،عندما تمكن من إقناع طفلين يبلغان من العمر 8 و9 سنوات،بحي جامع المزواق قرب(تجهيزة حمادي)  وعمد على استدراجهما إلى غابة الصنوبر بمنطقة جبل درسة موهما إياهما أنه  سيسلمهما مبلغا ماليا لإعطائه لوالد أحدهما الذي يعتبر زميله، وبعد مصاحبتهما قام باغتصاب أحدهما بطريقة بشعة، فيما تمكن الثاني من الفرار.
وكشفت المصادر ذاتها،أن مصالح الأمن قامت بتكثيف التحريات والبحث على الجاني بناء على ما توصلت به من معطيات حوله ،غير أن قلة المعلومات والأوصاف التي توافرت في ذلك الحين لم تكن كافية للوصول إليه.
و أوردت مصادر الصباح، أنه بعد مرور أيام قليلة عن الجريمة الأولى التي أثارت الرعب في سكان الحي، تلقت مصالح الأمن عدة شكايات  تتعلق بنفس الموضوع (الاغتصاب مع السرقة) ،و كانت من بينها  واحدة مسنة تقطن بحي خندق الزربوح، وتبلغ من العمر 72 سنة ،حيث صرحت لمصالح الأمن ،أن الجاني تسلل إلى منزلها وقام باغتصابها تحت التهديد بالسلاح الأبيض، بعد أن سلب منها مبلغا ماليا وحليا.
كما أثبتت عند الاستماع إليها، أن الجاني سبق له أن طرق باب منزلها في وقت سابق، موهما إياها  أنه بصدد البحث عن أحد الأشخاص يدعى (الحساني) للعمل معه في ورش للبناء يقع بجوار منزلها .
وأشارت الضحية إلى أوصاف تطابق أوصاف المتهم الذي سبق له أن نفذ باقي الجرائم الأخرى بطرق متشابهة .
وعلى ضوء ذلك، كثفت عناصر الشرطة القضائية التحريات والبحث، إذ عمدت إلى إعداد خطط أمنية محكمة لإيقافه بعد أن تم التعرف عليه، وتم إخضاع جميع الأحياء التي يستهدفها المتهم لتنفيذ عملياته والتي كان يتردد عليها باستمرار، للمراقبة الدائمة من قبل فرق البحث التي عملت على رصد تحركات كل المشبوهين في أمرهم الذين تتطابق أوصافهم مع المتهم، إلى أن ألقي القبض عليه بحي الصومال بعدما نجح في الفرار قبل يومين .

يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى