fbpx
خاص

المرزوقي… طبيب وحقوقي على رأس تونس

الرئيس الرابع لتونس، وأول رئيس عربي منتخب ديمقراطي.  مفكر وسياسي تونسي ومدافع عن حقوق الإنسان، ورئيس حزب المؤتمر من أجل الجمهورية منذ تأسيسه حتى 12 دجنبر الجاري.
بعد أن تعلم الفرنسية في المغرب، حصل “المرزوقي” على فرصة لدراسة الطب في جامعة ستراسبورغ بدعم من الحكومة الفرنسية، واستمرت رحلته في فرنسا 15 عاما تزوج خلالها وأنجب “مريم” و”نادية”، وفي عام 1973 حصل على شهادة الدكتوراه، ثم عاد إلى تونس عام 1979 ليكمل مهنته في التدريس بإحدى الجامعات التونسية.
في سنة 1975 سافر إلى الصين ضمن وفد لمعاينة تجربة الطب في خدمة الشعب في الصين. عاد “المرزوقي” إلى تونس عام 1979 رغم إلحاح أقربائه على بقائه في فرنسا، وعمل أستاذاً مساعداً في قسم الأعصاب في جامعة تونس. شارك في تجربة الطب الشعبي الجماعي في تونس قبل وقف المشروع.
أُعتقل في مارس 1994 ثم أطلق بعد أربعة أشهر من الاعتقال في زنزانة انفرادية، وقد أفرج عنه على خلفية حملة دولية وتدخل من “نيلسون مانديلا”.
أسس مع ثلة من رفاقه المجلس الوطني للحريات في دجنبر 1997 بمناسبة الذكرى السنوية للإعلان العالمي لحقوق الإنسان. واختير أول رئيس للجنة العربية لحقوق الإنسان من عام 1997 حتى 2000.
غادر إلى المنفى في 2001 ليعمل محاضراً في جامعة باريس. حيث بقي هناك حتى أعلن عن عزمه العودة بدون أخذ الإذن من السلطات التونسية.
وينادي “المرزوقي” مثل سائر الليبراليين “بضرورة فصل الدين عن الدولة لأن كل تجربة تاريخية لكل الشعوب تثبت أن المزج بينهما دوما يقع لصالح الدولة التي تستعمل الدين كغطاء للاستبداد، فالدولة بطبيعتها سياسية والسياسة صراع مصالح، والدين داخل هذه المنظومة ليس سوى ورقة في يد الفرق السياسية”.
كما عمل في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان وكان يدعو التونسيين دائما إلى الدفاع عن حقوقهم في وجه الاستبداد من قبل نظام الرئيس السابق “زين العابدين بن علي”.

جمال الخنوسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى