fbpx
الرياضة

“ارحل” تصدح في وجه حسبان

انفلاتات وفوضى في المسيرة الاحتجاجية للمطالبة برحيل الرئيس
نظمت المئات من جماهير الرجاء الرياضي، مسيرة احتجاجية الجمعة الماضي، قرب مركب الفريق بالوازيس، للاحتجاج على الوضع الحالي للنادي الأخضر.
وطالب أنصار الفريق برحيل الرئيس الحالي سعيد حسبان، وتقديم استقالته بسبب الأزمات التي لحقت بالفريق منذ سنتين تقريبا، آخرها إضراب اللاعبين عن التداريب بسبب عدم توصلهم بمستحقاتهم المالية المتراكمة.
وصدحت حناجر المحتجين بشعارات منددة بوضع الرجاء، من قبيل «حسبان سير فحالك، الرجاء مشي ديالك» و»الشعب يريد حسبان للعدالة» و»ديكاج حسبان»، و»الرجاء كبيرة عليك، سير بشرفك».
وقال أحد المحتجين لـ «الصباح» إن «ما يعيشه النادي كارثي، ويجب على حسبان أن يرحل، لأنه لم يحترم من ضحوا في سبيل الرجاء، الفريق العالمي الذي ينبغي أن يشكل نسبة كبيرة من لاعبي المنتخب».
ونقلت جماهير الرجاء طقس «تيفوات» من أرض الملاعب إلى وقفة مركب الوازيس الخاص بالتداريب، الذي امتلأت الشوارع المحيطة به عن آخرها، إذ رفع المشجعون صور الرئيس الحالي حسبان والرئيس السابق بودريقة، وحملوا لافتات كتب عليها «8 يناير قصارة بين حسبان وصحابو الجمع العام ديال الرجاء بغيناه قبل»، و»أزمات الرجاء: رؤساء غير أكفاء، منخرطون أعمتهم المصالح الشخصية، وجماهير تهربت من المسؤولية».
وشهدت المسيرة حضورا أمنيا مكثفا، لتفادي أي انفلاتات بين الجماهير، خاصة أن العدد كبير، لكن مع ذلك قام العديد من الأنصار بالتهجم على عربة الطرامواي، وساد الشغب لمدة قصيرة، كما سجلت الوقفة ملاسنات بين الأنصار بسبب سوء التنظيم، تحولت إلى عراك بالأيدي لولا تدخل عدد من أفراد اللجنة، التي أسستها جماهير الفريق بهدف تنظيم المسيرة.
ومنعت الفصائل المساندة للرجاء، رجال ونساء الإعلام من أخذ صور وفيديوهات للمسيرة بشكل قريب، مخافة ظهور وجوههم بشكل واضح، وطالبت بأخذ مسافة كبيرة عن المشجعين، ما صعب تغطية الحدث. وأبدى العديد من المشجعين في بداية المسيرة، امتعاضهم من حضور الإعلام، مرددين عبارات السب والشتم في وجوههم واتهامهم بـ «الصحافة الاسترزاقية»، إلى حين تدخل الأمن الذي أعاد الأمور إلى نصابها.
يشار إلى أن المكتب المسير لنادي الرجاء الرياضي، أعلن عن موعد عقد الجمع العام، والذي حدد له الاثنين 8 يناير المقبل على الساعة السادسة والنصف مساء بأحد فنادق البيضاء.
مصطفى شاكري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق