أســــــرة

حساسية الماكياج

تعاني بعض النساء حساسية بعد وضع ماكياج العيون ينتج عنها احمرار وتكون مصحوبة بالدموع، الأمر الذي يحتاج إلى زيارة الطبيب من أجل العلاج الضروري.
وتكون حساسية العيون ناتجة عن الحساسية المفرطة لمادة أو “ماركة” معينة من مستحضرات التجميل، التي ينصح الأطباء بضرورة استبدالها بماكياج طبي.
وفي هذا الصدد، فإن الماكياج الطبي يصنعه الخبراء بإشراف أطباء العيون، وهو يراعي الشروط الطبية الملائمة لصحتها ويكون متوافرا في الصيدليات ومحلات التجميل.
ومن بين الحلول المقترحة من قبل أطباء العيون لتفادي حساسيتها، ضرورة الابتعاد عن استعمال الماكياج المضاد للماء، إلى جانب تقليم قلم الكحل الأسود أو الملون، خاصة الذي يستعمل داخل العين لتفادي تراكم البكتيريا التي تؤدي إليها، كما أنه من الضروري رمي قلم الكحل بعد أقل من سنة على استعماله.
وينصح الأطباء كذلك بتغيير “الماسكارا” كل ستة أشهر، إلى جانب تطهير أدوات التجميل مثل الفرشاة، كما يستحسن تجربة كل مادة تجميل للعين لوحدها حتى تكتشف المرأة التي تعاني الحساسية أي مادة هي المسببة للدموع، وذلك بوضع» الماسكارا» في اليوم الأول والكحل في اليوم التالي لتحديد أي منهما قد يسبب لها الحساسية.
ومن جهة أخرى، ينصح الأطباء بعدم الاقتراب من محيط العين عند وضع «الكريمات»، إذ توجد طبقة واحدة من الجلد تحيط بالعين، على عكس كامل الوجه الذي تغطيه أكثر من طبقة.
وفي هذا السياق، فالعين حساسة جدا ومن الضروري وضع «الكريمات» على المنطقة العظمية المحيطة بالعين من دون الاقتراب منها.
وينصح كذلك بإزالة الماكياج قبل النوم وإيلاء العيون اهتماما خاصا عند تنظيفها، إذ من الأفضل اتباع طريقة هادئة من داخل العين إلى خارجها، أو من فوق إلى تحت، بواسطة القطن ومزيل الماكياج الخالي من الزيوت التي تسبب الحساسية.
ومن بين ما يشدد عليه أطباء العيون، أنه ينبغي تجربة «الكريم» مزيل الماكياج قبل شرائه للتأكد من أنه مناسب لنوعية البشرة وحتى لا يسبب أية مضاعفات جانبية أو حساسية للعيون.
أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق