الرياضة

الكرة ليست كل حياتي

رونالدو قال إنه غير قلق حول بدايته وإن عائلته أول منتقديه
قال كريستيانو رونالدو، لاعب ريال مدريد، إنه يتقبل الانتقادات الكثيرة التي تنهال عليه بسبب بدايته المتعثرة هذا الموسم، لكنه لا يتفهمها. وأوضح رونالدو في حوار مع صحيفة “ليكيب” الفرنسية، أنه يتلقى انتقادات كذلك من عائلته، وعليه تقبلها، مبرزا أنه مر بفترات مماثلة في السنوات السابقة، لكنه عاد بقوة وحقق ألقابا كثيرة. وأوضح رونالدو أنه يحلم بالفوز بكرات ذهبية كثيرة، وبإنجاب سبعة أطفال، لأنه لا معنى للحياة بدونهم، مضيفا أنه ليس قلقا من بدايته المتعثرة، ومتأكد من الفوز بألقاب كثيرة رفقة الريال هذا الموسم. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف تصف بدايتك هذا الموسم ؟
ليست رائعة، لكنها جيدة. أشعر أنني سعيد ومرتاح. ضيعنا بعض النقاط في الدوري الإسباني، لكننا نحقق نتائج جيدة في دوري أبطال أوربا.إنها بداية الموسم ومازالت أمامنا مباريات كثيرة. يجب التحلي بالهدوء ومواصلة العمل الجاد، لأنه يمكننا تحسين نتائجنا دائما.

لماذا لا تسجل كثيرا في الدوري خلال الفترة الحالية ؟
إذا لم ترغب الكرة في الدخول، فلا يجب إلقاء اللوم علي. لكن ذلك لا يقلقني، وأعرف أن الأمور ستتغير بالعمل المتواصل. أنا هادئ، بحكم أنني مررت بفترة مماثلة في مرات عديدة في السابق.

هل السبب هو تفكيرك في الكرة الذهبية ؟
لست قلقا حيال ذلك. في بعض الأحيان أخرج غاضبا من بعض المباريات، لأنني لم أقتنع بما فعلته، لكنني أنسى كل ذلك بعد وصولي إلى المنزل، ولقائي بعائلتي وأصدقائي. أعلم أنه بإمكاني القيام بأفضل من ذلك. عالمي لا يحوم فقط حول كرة القدم. هناك أمور أكثر أهمية بالنسبة إلي. الكرة الذهبية لن تتحكم في مستقبلي. سأكون سعيدا إذا فزت بها، وإذا فاز بها لاعب آخر فلن يتغير شيء.

هل تكلمت مع زيدان حول البداية المتعثرة للموسم ؟
زيدان غير قلق مثلي بخصوص هذا. يتابع تصرفات اللاعبين باستمرار ويعلم أن الأمور ستتغير. لا يمكن لأي لاعب أن يكون في كامل جاهزيته طيلة الموسم. لا يهمني ما يقوله الناس، لكنني متفائل بالفوز بألقاب عديدة هذا الموسم.

الناس يتكلمون عنك وعن الريال دائما، ألا يزعجك ذلك ؟
يجب أن نتحمل ذلك، لأننا ناد كبير، ونعلم أن الجميع يتابعنا بشكل دائم. إذا خسرنا مباراتين متتاليتين فإنها نهاية العالم. لكن على الجميع أن يفهم أننا بشر، ولدينا نقاط ضعف. الناس نسوا أننا فزنا بلقبين كبيرين قبل أشهر قليلة (كأس السوبر الأوربي أمام مانشستر يونايتد وكأس السوبر الإسباني أمام برشلونة).

هل تخشى مواجهة باريس سان جيرمان في ثمن نهاية دوري الأبطال ؟
لا يجب أن نخشى باريس، لأننا أبطال أوربا ونلعب نسخة هذا الموسم للدفاع عن لقبنا. عندما يكون علينا التركيز بالشكل المطلوب فإننا نقدم مستوى باهرا.

هل أضرت عقوبة التوقيف خمس مباريات بمستواك في بداية الموسم ؟
لا أريد البحث عن أعذار، لكنها أثرت علي كثيرا. كنت متحمسا في بداية الموسم، لكن الطريقة التي منعوني بها من المشاركة أضرت بي كثيرا. أعتقد أن الحكم ارتكب خطأ كبيرا في نهائي السوبر الإسباني أمام برشلونة. العالم نسي الأمر، لكنني تأسفت كثيرا لذلك الموقف. 5 مباريات لم تكن عقوبة عادلة. لكن ذلك من الماضي، وأعلم أن الجماهير تريدني دائما في صدارة الهدافين في كل المسابقات.

هل تجد صعوبة في الحفاظ على مستواك الجيد طيلة الموسم؟
الأمر صعب جدا. لا يمكن أن تلعب بالطريقة نفسها طيلة 12 شهرا، لأن ذلك يتطلب جهدا بدنيا كبيرا وتضحيات كثيرة.

كيف تتعامل مع هذه الفترة التي يتراجع فيها مستواك ؟
لا أحب الطريقة التي ينظر بها الناس إلي. يرونني مثل “ماكينة” للأهداف، وإذا سجلت الأهداف يتناسون هل لعبت بالشكل المطلوب أم لا. رغم أنني أقوم بمجهودات كبيرة من أجل الفريق، بتمرير كرات حاسمة والدفاع وغير ذلك، فلا أحد يهتم. أتقبل الانتقادات لكنني لا أتفهمها. أحاول عدم سماع أو قراءة ما يقال عني.

ألا ترى أنك تتحمل المسؤولية في ذلك لأنك عودت الناس على تسجيل الأهداف ؟
نعم أتحمل المسؤولية. حتى عائلتي تسألني عن سبب عدم تسجيلي للأهداف، وكأنها نهاية العالم. أسمع الانتقادات من عائلتي، فما بالك من الجماهير والصحافيين. علي تقبل ذلك في النهاية.

هل أثرت عليك مباريات تصفيات المونديال مع البرتغال ؟
لم أكن قلقا، لأننا كنا نلعب بالشكل المطلوب. كنا نعلم أن تأهلنا إلى المونديال يمر من بوابة سويسرا في مباراة أخيرة حاسمة. وحتى لو لم نفز لتأهلنا للملحق، الذي تعودنا فيه على الفوز والتأهل من خلاله إلى كأس العالم.

هل فكرت لوهلة أنه يمكن أن تغيب عن مونديال روسيا ؟
نعم، لأنه يجب أن تفكر في كل السيناريوهات الممكنة. لكنني كنت متفائلا، ومع كل احترامي لمنتخب سويسرا الذي قدم مباريات رائعة في التصفيات، فإن منتخب البرتغال كان أقوى ويستحق التأهل مباشرة.

هل يغير إنجابك أربعة أطفال مسيرتك الاحترافية ؟
كل شيء تغير في المنزل. أصبح لدينا صداع كثير وحركة دائمة، لكنني أحب ذلك. أن تكون رفقة أطفالك شيء رائع. الحياة دون أطفال لا معنى لها. الأطفال يساعدونك كثيرا عندما تتقدم في السن.

هل فعلا تريد سبعة أطفال ؟
نعم وأن تكون لي فرصة العيش معهم منذ صغرهم. أربعة عدد عاد، وأطمح للحصول على المزيد، لأنهم يمنحونك الرغبة في الحياة.

إذن سيكون عليك الفوز بكرات ذهبية كثيرة من أجلهم …
نعم، أريد سبعة أطفال وكرات ذهبية كثيرة. ذلك يعني أنني لا أنوي الوقوف عند هذا الحد. أريد الفوز بألقاب كثيرة مستقبلا. أتمنى الفوز بالكرة الذهبية الخامسة أولا، ومن ثم البحث عن جوائز أخرى.
ترجمة: العقيد درغام

في سطور:
الاسم الكامل: كريستيانو رونالدو
تاريخ ومكان الميلاد: 5 فبراير 1985 بفونشال البرتغالية
يلعب مهاجما وصانع ألعاب
طوله: 185 سنتمترا
تلقى تكوينه في ناسيونال وسبورتينغ لشبونة البرتغاليين
الفرق التي لعب لها: سبورتينغ لشبونة البرتغالي ومانشستر يونايتد الإنجليزي
لعب 147 مباراة دولية مع منتخب البرتغال
فاز بالكرة الذهبية 4 مرات
فاز بلقب أفضل لاعب في أوربا 3 مرات
بطل أوربا مع البرتغال في 2016

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق