fbpx
أســــــرة

الدوخة … العـلاج بالطـرق التقليديـة

الإكثار من السوائل والشوربات والابتعاد عن الكافيين يقللان من الإصابة

شعور بالقلق والتوتر، تصبب العرق، ألم في الصدر، عدم وضوح الرؤية، رجفة… كلها أعراض تؤكد على إصابة صاحبها بدوخة، تتعدد أسبابها، التي ينصح بمعرفتها أولا لضمان علاج أمثل ل”الدوخة”، علما أن العلاج في حالات كثيرة، يتم بالمنزل بتغيير أسلوب ونمط الحياة وتناول بعض الأعشاب أو المواد الغذائية التي أثبتت نجاعتها.
ومن أولى خطوات العلاج التي تنصح بها ربات البيوت، الإكثار من شرب عصير الليمون مع الزنجبيل، فضلا عن محاولة تجنب إجهاد عضلة العين ومنحها قدرا كافيا من الراحة والحفاظ على نظافتها، فضلا عن تقليل الضغط الواقع عليها من خلال القيام ببعض تمارين العين وتحريكها في جميع الاتجاهات. شرب السوائل والشوربات بكثرة والأغذية التي تحمي من الإصابة بالإمساك، بدوره مهم في التقليل من حدوث الدوخة، إلى جانب تناول الأطعمة الصحية والغنية بالألياف، والابتعاد عن القلق وكثرة التفكير من خلال ممارسة تمارين اليوغا والتأمل والنوم لعدد كاف من الساعات، فضلا عن الابتعاد عن مادة الكافيين وذلك بتجنب تناول المشروبات التي تحتويها كالشاي والقهوة، وترك التدخين، والابتعاد عن تناول المشروبات الكحولية.
ومن أبرز المكونات الغذائية التي تقي وتعالج في الآن ذاته من الدوخة، الريحان، ذلك أن استنشاق زيت الريحان العطري مفيد في التخلص من الدوخة والدوار، كما يمكن استنشاق مغلي الكزبرة مع الخل، أو شرب خل التفاح المخفف بالماء، عند حدوث نوبة الدوخة. كما أن الإكثار من شرب عصير التفاح يقاوم الشعور بالدوار والدوخة، شأنه شأن الليمون، المجفف المطحون الممزوج بالعسل، الذي ينصح بتناوله صباحا قبل الإفطار.
وإذا كانت عصائر الفواكه، تبعث على الانتعاش وتنشيط الدورة الدموية، فهي تعد أيضا فعالة لعلاج الدوخة، يعتبر الزنجبيل الذي يِؤكل طازجا أو مجففا، أو يشرب على شكل مغلي الزنجبيل، فعالا لعلاج الدوخة والدوار، شأنه شأن مغلي بذور الكرفس أو شرب مغلي أوراق الخوخ مثل الشاي، إلى جانب إضافة ثلاث قطرات من زيت النعناع أو زيت الزهر إلى الماء إلى كأس ماء ويشرب للتخلص من الدوخة.
ومن الوصفات الرائجة في علاج الدوخة، نقع التمر الهندي “الخروب” في الماء مساء ويتم عصره في الصباح، لتتم تصفيته، وشربه مع إمكانية إضافة ماء الشعير إليه، فضلا عن وصفة تقوم على خلط الزبيب والمستكة والكزبرة للتخلص من الدوار.
هـ . م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى