fbpx
اذاعة وتلفزيون

شيرين: دعابتي سخيفة

خرجت المغنية  المصرية شيرين عبد الوهاب، عن صمتها، بعد الضجة التي أثارتها  تصريحاتها حول مياه نهر النيل، والتي دفعت النقابة إلى توقيفها عن الغناء، بسبب ما صدر منها في إحدى حفلاتها الغنائية. ونشرت شيرين، على صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، بيانا تقدم فيه اعتذارها للذين اعتبروا أن ما جاء على لسانها «استفزازا» و»ضربة موجعة لاقتصاد البلاد». وجاء في البيان  ذاته «أنا شيرين سيد محمد عبد الوهاب، الطفلة المصرية البسيطة التي نشأت في منطقة القلعة الشعبية وتعلمت حب هذا الوطن والانتماء إليه من بسطاء مثلها يحبون تراب هذا الوطن دون أي مقابل. الطفلة التي كبرت وأصبحت شخصية عامة معروفة تحاسب على كل نفس تتنفسه وكل حركة تتحركها، ولكنها ما زالت تحتفظ بطفولتها وعفويتها، وهو ما يسبب لها الكثير من المشاكل».

وجاء في البيان، «هذا الفيديو الذي أصاب أبناء وطني بالصدمة، من حفلة في الشارقة منذ أكثر من سنة، ولن أبحث وراء من احتفظ به كل هذه المدة ليظهره الآن وفي هذا التوقيت، شاهدته كما لو كان هذا الموقف يحدث أمامي لأول مرة وكما لو كانت من يتحدث فيه شخص غيري فأنا بالفعل لا أتذكر أني قلت هذا الكلام لأنني بالطبع لا أعنيه ولا يعبر عما بداخلي تجاه وطني. و كما ذكرت سابقا كانت دعابة سخيفة لو عاد الزمن بي بالتأكيد لن أكررها».

 يشار إلى أن أزمة شيرين عبد الوهاب، بدأت بعد تداول «فيديو» على مواقع التواصل الاجتماعي لشيرين من إحدى حفلاتها ظهرت فيه وهي ترد على معجبة طلبت منها أغنية «ماشربتش من نيلها»، بالقول «ها يجيلك بلهارسيا… اشربي إفيان أحسن»، في إشارة إلى علامة مياه معدنية شهيرة.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى