fbpx
الأولى

مخبر ينتحر بمرحاض محكمة

استعان بملابسه لشنق نفسه خوفا من انتقام ضحاياه

لجأ سجين، مساء أول أمس (الاثنين)، إلى الانتحار شنقا داخل مرحاض المحكمة الابتدائية بالبيضاء.
وروى شهود عيان تفاصيل انتحار المعتقل (متزوج وأب لطفل)، إذ استغل الفترة التي تلت قرار النيابة العامة بإيداعه سجن عكاشة بتهمة الاتجار في المخدرات، ودخل إلى مرحاض المحكمة، ثم مزق ملابسه ولفها على شكل حبل، وخنق نفسه، قبل أن يتدخل عدد من أعوان المحكمة لإنقاذ حياته، واستدعاء سيارة الإسعاف التي نقلته على وجه السرعة إلى مستشفى محمد الخامس بالحي المحمدي، إلا أنه فارق الحياة. وحول دوافع انتحار السجين، قالت مصادر “الصباح” إن الهالك عمل مخبرا لدى رجال الأمن لمدة طويلة، وسبق له أن ساهم في إلقاء القبض على عدد من تجار المخدرات، مما سبب له عداوات كثيرة معهم، إذ أصبح مشهورا بمساعدته لرجال الأمن،، قبل أن يتم اعتقاله، بدوره، لاتهامه بالاتجار في المخدرات، علما أنه من ذوي السوابق في الاتجار بالمخدرات.
ولم يستسغ الهالك اعتقاله، خاصة أنه تلقى تهديدات من معتقلين آخرين للانتقام منه، ودخل في أزمة نفسية، ووجد الحل في الانتحار، قبل الوصول إلى المركب السجني عكاشة.
وأثار انتحار السجين حالة استنفار قصوى داخل المحكمة، إذ حلت بالمنطقة عناصر الشرطة القضائية ومسؤولون قضائيون من أجل بحث أسباب الانتحار، إذ أمر وكيل الملك بالمحكمة نفسها بفتح تحقيق لمعرفة ظروف وملابسات الانتحار.
كما تجمهر عدد كبير من أعوان وموظفي المحكمة، في الوقت الذي وجهت تعليمات جديدة من أجل المراقبة اللصيقة لكل المعتقلين داخل مرافق المحكمة، في حين نقلت جثة الهالك إلى مستودع الأموات بالرحمة قصد إخضاعها إلى التشريح.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى