fbpx
أســــــرة

الشراهة تسبـب أمراضـا سرطانيـة

الدكتورة بوعسرية قالت إن بعض أسبابها مرضية
يعاني بعض الأشخاص مشكل الشراهة في الأكل أو ما يعرف ب»البوليميا»، والذي ينتج عنه زيادة في الوزن ومشاكل صحية كثيرة من بينها القلب والشرايين. عن أسباب الشراهة وأنواعها ومحاور أخرى مرتبطة بها تتحدث الدكتورة خديجة بوعسرية، اختصاصية في الحمية والتغذية ل”الصباح” في الحوار التالي:
< ما هي أسباب الشراهة أو «البوليميا» التي يعانيها بعض الأشخاص؟
< تنقسم الشراهة أو «البوليميا» إلى نوعين، أولهما تعتبر شراهة مرضية والثانية ناتجة عن إفراط في الأكل والتي تقف وراءها عدة عوامل.
وتعتبر الحميات الغذائية من بين أسباب الشراهة في الأكل، سيما إذا كانت متوالية وقاسية جدا، إذ يحرم الجسم من عدة أنواع من الأكل، وبالتالي يلجأ الشخص إلى تعويض ذلك النقص الذي يكون بمثابة «انتقام» لأنه مر من مرحلة «الحرمان الغذائي» ويرغب في تدارك الأمر.
وفي هذا الصدد، ينتاب أصحاب الحميات الغذائية القاسية شعور بالخوف من عدم التمكن من تناول أنواع من الأطعمة مرة أخرى فيقبلون على كميات مفرطة منها.
ويعتبر العامل النفسي من بين أسباب «البوليميا»، إذ يؤدي الشعور بالضغط والقلق والتوتر إلى البحث عن المتعة من خلال الأكل باعتبار ذلك نوعا من الهروب من مشاكل معينة.
وضمن الأسباب المؤدية إلى الشراهة هي إفراط الغدة الدرقية في إفراز هرمون «تيوريكسين»، إلى جانب أن مرضى السكري عند إصابتهم بانخفاض شديد لنسبة الدم في السكر يتناولون كميات كبيرة من الطعام رغبة في أن يتحسن وضعهم الصحي.
وإلى جانب الأسباب سالف ذكرها، فإن الشراهة تنتج كذلك عن تناول أنواع من الأدوية، خاصة المضادة للاكتئاب وأنواع تحتوي على مادة الكورتيزون، كما أنه حين لا يقوم هرمون الأنسولين بوظيفته المتمثلة في إدخال السكر إلى الخلايا، فإن ذلك ينتج عنه بعث رسالة إلى الجهاز العصبي مفادها أن الخلايا لا تتوفر على سكر، ومن ثم تزداد الشهية للأكل.

< هل صحيح أن حبوب منع الحمل من الأسباب التي تؤدي إلى الشراهة في الأكل؟
< هناك أنواع من حبوب منع الحمل التي تزيد في الوزن وتؤدي كذلك إلى الشراهة. فمثلا هناك بعض النساء اللواتي رغم تناول وجبة العشاء يقدمن على تناول الفواكه وعلبة من الياغورت أو مواد غذائية أخرى عند تناول حبوب منع الحمل بشكل يومي اعتقادا منهن أن ذلك سيجنبهن مشاكل في المعدة، والواقع أن ذلك يعتبر إفراطا في الأكل، وبالتالي العمل على زيادة الوزن.

< هناك بعض الأشخاص الذين يعتبرون أن تناول كميات كبيرة من الطعام دليل على الصحة الجيدة، فما تعليقك على الموضوع؟
< إن الشراهة يمكن كذلك أن تكون ناتجة عن عادات غذائية خاطئة، إذ أن هناك عائلات تتباهى بإفراطها بالأكل وتناول مثلا ثلاثة أطباق ضمن وجبة واحدة، الأمر الذي قد يدفع الزوجة أو الزوج إلى التأقلم مع العادات الجديدة لشريك الحياة وهو ما ينعكس كذلك على صحة الأبناء الذين يترعرعون في وسط يشجع الشراهة ويعتقدون أنها أمر إيجابي.
ولا يقتصر الأمر فقط على علاقة القرابة في ما يخص الشراهة، بل حتى هناك حالات لأصدقاء يبدؤون في تقليد طريقة أكل رفاقهم فيصابون بدورهم بالشراهة، إلى جانب أن هناك بعض الشباب الذين يمضون وقتهم في الأكل بدل التفكير مثلا في البحث عن عمل أو حل لمشاكل معينة.

< يلجأ بعض الأشخاص إلى التقيؤ بسبب الشراهة بعد تداركهم أنهم تناولوا كميات كبيرة من الطعام، فما تأثير ذلك على الصحة؟
< يعتبر التقيؤ المشكل الحقيقي للأشخاص المصابين بالشراهة والذين بعد تداركهم أنهم أفرطوا في تناول الطعام يلجؤون إلى التخلص منه بشكل غير طبيعي ما يؤدي إلى مشاكل في الجهاز الهضمي وتحديدا جرح المريء، الذي يصاب بالسرطان نتيجة عملية إخراج الأكل بدلا من وظيفته المتمثلة في مرور الأكل إلى المعدة. وغالبا ما يعاني هؤلاء الأشخاص تأنيب الضمير بعد متعة الأكل نتيجة الشعور بالإحباط بعد سلسلة من الحميات الغذائية التي فشل معها في التخلص من الوزن الزائد. وفي كثير من الأحيان لا يشعر من يلجؤون إلى التقيؤ بارتياح بعد الإفراط في تناول الطعام، الذي يتم غالبا بعيدا عن أعين الآخرين الذين قد يوجهون لهم ملاحظات بسبب الوزن الزائد أو ينعتونهم بالبدانة، كما يقومون بذلك في ساعات متأخرة من الليل حتى إن تطلب الأمر تناول أطعمة مازالت مجمدة.

< ما هي أبرز المشاكل الصحية الناتجة عن «البوليميا»؟
< للشراهة أو «البوليميا» مشاكل نفسية واجتماعية وصحية نتيجة الوزن الزائد لمن يعانونها، والذي تكون نتيجته عدة أمراض منها القلب والشرايين ومشاكل الجهاز الهضمي وآلام المفاصل وارتفاع الضغط الدموي والسمنة.

< ما هي النصائح التي يمكن تقديمها للمصابين بالشراهة؟
< إذا فشلت كل محاولات التوقف عن الشراهة لابد من زيارة طبيب نفسي حتى يتم إيجاد الحل، الذي يمكن من تفادي المشكل. وفي ما يخص استهلاك السكريات فهي من المواد التي تؤدي إلى الشعور بالشبع، وبالتالي يتم تناول كميات كثيرة منها وارتفاع الوزن. وفي المقابل أنصح الأشخاص الذين يشعرون بالجوع والرغبة في الأكل باختيار أطعمة لا تؤدي إلى زيادة الوزن مثل البيض المسلوق والسلطة والحساء وشرب الماء أو «اللويزة» أو الشاي وتناول خضر مثل الخيار والفجل وطماطم «سوريز»، التي يتم تحضيرها لتكون جاهزة عند تناولها كلما كانت هناك رغبة للأكل. وأنصح كذلك بتفادي «الكرينيوتاج»، الذي يؤدي إلى الشراهة، خاصة إذا تعلق الأمر بالسكريات مثل البسكويت والشكلاطة، التي لا يتدارك الشخص تناول كميات كبيرة منها أثناء مشاهدته التلفزيون إلا بعد اكتشاف علبتها فارغة.
ومن أجل تفادي الشراهة في الأكل، أنصح الأشخاص الذين يشعرون بالرغبة في الأكل بالانشغال بأمور أخرى مثلا وضع الماكياج بالنسبة إلى النساء أو ممارسة الرياضة أو التحدث في الهاتف مع شخص ما، إلى جانب عدم شراء كميات كبيرة من الطعام مثل السكريات، والتي أحيانا لا يصبر أشخاص حتى عودتهم إلى المنزل لتناولها، بل شراهتهم تدفعهم إلى فتحها بمجرد دفع ثمنها في المحلات التجارية الكبرى.
أجرت الحوار: أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى