fbpx
أســــــرة

الأبـوان فـي قفـص الاتهـام!

اختصاصيون حذروا من تشجيع الأهل لأطفالهم على الأكل وإكسابهم عادات سيئة
شراهة الطفل وإفراطه في تناول كل ما هو غير صحي وبكميات كبيرة، من بين أكثر المشكلات شيوعا في الوقت الراهن، سيما في ظل بيئة انتشرت فيها مطاعم الوجبات السريعة بشكل كبير. شراهة، يؤكد الاختصاصيون في التغذية، أنها غالبا ما تنجم عنها مشاكل صحية خطيرة منذ عمر مبكر، تلازم الزيادة في الوزن التي يكتسبها الأطفال، ممن يتبعون هذا النمط الغذائي.
وحذر الاختصاصيون في عدة دراسات علمية، من أن هذه العادات السيئة في الأكل، غالبا ما يتبناها الطفل، تبعا للسلوكات الغذائية للآباء أنفسهم، أو المحيطين بهم. فمن أبرز أسباب إفراط الطفل في تناول الطعام، رغبته في جعل أحد والديه أو كليهما سعداء. ذلك أنه في غالب الأحيان، تبادر معظم الأمهات إلى إظهار سعادتهن لأطفالهن عندما يتمكنون من التهام كل ما في الطبق من طعام، وبالتالي يرتبط في ذهن الطفل مفهوم سعادة الأم بتناوله للطعام، ومن هنا يستمر في طلب الطعام إذا وجد أن الأم يائسة أو حزينة ظناً منه أن ذلك سيسبب لها الارتياح.
سبب ثان رجح اختصاصيون في التربية الأسرية أن يكون وراء كسب عادة الإفراط في الأكل، يكمن في رغبة الطفل في جذب انتباه والدته، إذ أحيانا يطلب الطفل الطعام وسيلة ليجذب انتباه الأهل، فبعد إصراره على الحصول على كوب من الحليب بالشوكولاتة، يمكن ألا يشربه بنهم، ما يجعل الأم في هذه الحالة ترغمه على إنهائه، بدل التوقف عن الأسباب الحقيقية الذي جعلته يختار هذه الطريقة للفت انتباهها.
ومن العوامل المؤثرة أيضا في جعل الطفل يأكل بشراهة، التأثر بسلوكات من حوله، إذ يرى الطفل والديه يستمتعان بعطلة الأسبوع من خلال التمتع بوجبات دسمة وغنية وذلك في المنزل أو بالذهاب إلى مطاعم الوجبات السريعة، وقد يجد في المنزل دائماً أغذية غير صحية كالمقرمشات والشوكولا والبسكويت يتناولها والداه باستمرار عند الشعور بالملل، وبتكرار الأمر يصبح الطعام الدسم وبكميات كبيرة مرادفا للسعادة لديه، كما أنه من البديهي أن يتأثر الطفل بسلوكات أقرانه الذين يهرعون لتناول الوجبات السريعة بعد المدرسة أو في العطلات.وخلصت العديد من الدراسات التي أجريت على الموضوع، إلى أنه لا يمكن منع الطفل من تناول الطعام غير الصحي في حال لم تكن والدته تتبنى أنظمة صحية.
هـ . م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى