fbpx
اذاعة وتلفزيون

احتجاج على استضافة ناعوم بمهرجان الجاز

جمعية لمساندة الكفاح الفلسطيني دعت إلى تنظيم مظاهرة وطالبت بإلغاء دعوتها

دعت الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، سكان طنجة إلى المشاركة في مظاهرة احتجاجا على استضافة فعاليات النسخة الثامنة عشرة من مهرجان الجاز للفنانة الإسرائيلية ناعوم.

وجاء في بلاغ الجمعية استنكارها إصرار إدارة مهرجان الجاز على استضافة الفنانة الإسرائيلية ناعوم، إلى جانب تخصيص احتفال لها.

وطالبت كذلك الجمعية ذاتها إدارة المهرجان بالعمل على إلغاء الدعوة الموجهة إلى الفنانة ناعوم، وذلك من أجل تفادي أي نوع من المشاكل قد ينتج عن تشبثها برغبتها في أن تكون ضمن فعاليات التظاهرة، وهو الأمر الذي من شأنه أن يشكل عائقا أمام السير العادي لفقرات المهرجان.

واعتبرت الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني أن دعوة إدارة مهرجان الجاز لفنانة إسرائيلية يعتبر بمثابة إساءة إلى المغرب بشكل عام ومدينة طنجة بشكل خاص، كما دعت السلطات المحلية إلى العمل على فتح تحقيق والاستفسار عن حضور مجندة من كيان غير معترف به.

وفي الإطار ذاته، دعت الجمعية وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال إلى سحب الدعم الذي منحته إلى مهرجان الجاز، وفي المقابل صرفه لفائدة ما يعود بالنفع على سكان طنجة من خلال الاهتمام بالبنيات التحتية.

وتعبيرا عن استياء الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني من مشاركة مجندة إسرائيلية في مهرجان الجاز، دعت أيضا من خلال بلاغها باقي المحتضنين للتظاهرة بسحب دعمهم.

وأكدت مصادر في تصريحها ل»الصباح» أن إدارة مهرجان الجاز لن تعمل على إلغاء الدعوة الموجهة إلى الفنانة ناعوم، الذي تمت برمجة حفلها، كما يتوقع أن تشاركها الغناء فنانة عربية اسمها تيما، وذلك في إطار الرغبة في مد جسور الحوار والتواصل.

ومن جهة أخرى، أكدت المصادر ذاتها أن إدارة المهرجان ستواصل التحضير والاستعداد لانطلاق النسخة المقبلة من تظاهرة الجاز حتى في ظل موجة الانتقادات التي تطولها وتحاول ثنيها عن اختيارها فنانة إسرائلية كانت وراء إثارة جدل واسع فتح نقاشا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان من بين الرافضين لمشاركة الفنانة ناعوم في مهرجان الجاز سيون أسيدون، ناشط حقوقي مغربي من أصل يهودي، إذ قال في تدوينه نشرها على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» قائلا «هل سننجح في إقناع منظمي برنامج طنجاز على التخلي عن مشاركة الجندية من المهرجان؟ لم لا…وهل سننجح في إقناع رفيقتها في الخشبة وهي مغنية مغربية اسمها تيما على رفض المشاركة في عرض مشترك؟».

وأضاف سيون أسيدون قائلا «كيف يعقل أن تعطى لها منصة وفي طنجة التي تعد مدينة تعدد الثقافات والتعايش في حين أنها تمثل ثقافة العنصرية والأبارتهايد ضد الفلسطينيين».

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى