fbpx
ملف الصباح

مدونة السير في مواجهة مخالفي القانون

حصيلة الأسابيع الأولى أبانت نقصا في ضحايا حرب الطرق ومهنيون يطالبون بالمزيد

حققت مدونة السير التي دخلت حيز التطبيق في الفاتح من أكتوبر الماضي انتصارا أوليا بعد نجاحها في تقليص عدد القتلى الذين كانوا يسقطون يوميا على الطرق من 10 إلى سبعة، ومكنت حصيلة شهر من تطبيق المدونة التي قدمت نتائجها أخيرا بالرباط من التعرف على كيفية تعامل المغاربة مع هذا القانون الجديد الذي لم يحترمه حسب إحصائيات وزارة التجهيز والنقل 84 ألفا و 279 مغربيا حررت في حقهم المصالح الأمنية محاضر وأحالتهم على المصالح المختصة.
تمكن غلاب من خلال تقديمه إحصائيات الشهر الأول لتطبيق المدونة من تحقيق انتصار صغير سيمكنه من إسكات أصوات بعض مهنيي النقل الذين استمروا في توجيه النقد إلى المدونة، حتى بعد دخولها حيز التنفيذ، وخاضوا الإضرابات احتجاجا على تطبيقها.
وتمكنت المدونة بعد شهر على تطبيقها من ضبط وتقويم سلوك كثير من السائقين المغاربة الذين أصبحوا مرغمين على احترام بنودها تحت تهديد الغرامات الثقيلة التي يؤديها المخالفون. وبلغة الأرقام أدى تطبيق المدونة خلال شهر أكتوبر الماضي إلى خفض حوادث السير بنسبة 26,60 في المائة، مقارنة مع الفترة ذاتها من السنة الماضية، إذ سجلت 2710 حوادث منها 184 حادثة مميتة أدت إلى وفاة 204 أشخاص، وإصابة 835 بجروح بليغة، وهو ما يمثل انخفاضا بنسبة 23,60 في المائة مقارنة بالفترة ذاتها من السنة الماضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى