fbpx
حوادث

حارس أمن يذبح “سمسارا”

رفض إخلاء منزل الجاني لإعادة كرائه فقرر الانتقام منه
ارتكب حارس أمن خاص مجزرة في حق «سمسار»، بعدما ذبحه، مساء أول أمس (الخميس)، بزنقة توبقال بحي أكدال وسط الرباط، ما تسبب في حالة استنفار أمني قصوى.
وهرعت عناصر الدائرة الأمنية الثالثة والشرطة القضائية بمنطقة أمن حسان أكدال الرياض، إلى مسرح الحادث، وسلم الجاني نفسه، دون مقاومة، ونقل إلى مقر الشرطة القضائية للتحقيق معه، وتجمهر العشرات من قاطني الزقاق وزوار الحي.
وأوضح مصدر مطلع على سير الملف أن الشرطة العلمية أجرت معاينة على جثة الهالك، ونقلتها بأمر من الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف، إلى مصلحة الطب الشرعي التابع للمستشفى الجامعي ابن سينا لإجراء تشريح عليها، كما حجزت عناصر التدخل والمعاينة السلاح الأبيض المستعمل في الذبح.
واستنادا إلى المصدر ذاته، أظهرت التحقيقات الأولية أن الجاني اعترف، صباح أمس (الجمعة)، أمام المحققين، أن حارس العمارة الذي يشتغل بين الفينة والأخرى وسيطا عقاريا، رفض إخلاء بيته بعدما اكتراه منه في الشهور الماضية، مضيفا أنه دخل معه، مرات سابقة، في مفاوضات قصد إخلاء منزله من أجل إعادة كرائه، تزامنا مع الدخول الجامعي الجديد، لكنه رفض، وفي لحظة غضب، قرر ذبحه.
وحسب المصدر نفسه، عبر الموقوف عن ندمه الشديد للفعل الذي اقترفه ، وظل يردد طيلة مراحل الأبحاث التمهيدية معه أن سبب ارتكابه للجريمة هو رفض الوسيط العقاري إخلاء منزله لإعادة كرائه بثمن آخر تزامنا مع التزايد على طلب الكراء من الطلبة الجدد القادمين من مدن مختلفة نحو كليات جامعة محمد الخامس بالرباط.
ومن المحتمل أن تقوم عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية، اليوم (السبت)، بإعادة تمثيل الجريمة بحضور ممثل النيابة العامة، قبل إحالة الموقوف على الوكيل العام للملك، بتهم القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، بعدما توصلت، زوال أمس (الجمعة)، بنتائج التشريح الطبي الصادر عن المستشفى الجامعي بالرباط، يؤكد أن الوفاة ناتجة عن نزيف دموي.
وتركت الجريمة صدمة نفسية وسط جيران الضحية ومعارفه وأفراد عائلته، وهو الذي كان يعيل أسرته من العمل حارسا للعمارات والوساطة في كراء الشقق بحي أكدال.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى