fbpx
اذاعة وتلفزيون

“تدبير التعددية السياسية في الاتصال السمعي البصري” محور ندوة بفاس

يشارك ممثلون عن بعض الوسائل السمعية البصرية بعدة دول فرنكفونية، في أشغال ندوة موضوعاتية حول “تدبير التعددية السياسية في وسائل الاتصال السمعي البصري خلال الفترتين العادية والانتخابية”، تنظمها الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، يومي 29 و 30 نونبر الجاري بقاعة المؤتمرات بمدينة فاس، بشراكة مع المنظمة الدولية للفرنكفونية.
وتنعقد الجلسة الأولى من الندوة المتعلقة ب”تدبير التعددية السياسية في وسائل الاتصال السمعي البصري خلال الفترة العادية”، طيلة اليوم الأول، في ثلاث ورشات تخص “الإطار الموحد والمرجعي لتدبير التعددية السياسية” و”المقتضيات التقنية لتدبير تلك التعددية ونماذج وضع البرامج” و”النماذج التجريبية لهذا التدبير في وسائل الإعلام السمعي البصري”. ويلقي مارك جونسون، رئيس المجلس الأعلى للسمعي البصري ببلجيكا، في مستهل الجلسة الثانية من الندوة، عرضا حول التجربة البلجيكية في المجال، قبل انعقاد ثلاث ورشات عمل مرتبطة بتدبير التعددية خلال الفترة الانتخابية، في عدة دول فرنكفونية، قبل أن يقدم أحمد غزلي، رئيس “الهاكا”، في ختامها، خلاصات وتوصيات مختلف أشغال الندوة المنعقدة على مدى يومين.  
وستكون هذه الندوة الأولى من نوعها، ومن المنتظر أن تشارك فيها كل هيآت التقنين أعضاء الشبكة الفرنكفونية لهيآت ضبط الاتصال، مناسبة للمشاركين فيها، للتفكير في مختلف أشكال تدبير التعددية السياسية بترسانتها المعيارية وآلياتها العملية الأساسية، بهدف تمكينهم من التعرف على التجارب الأساسية التي تميز بعض الدول الفرنكفونية فيما يتعلق بتقنين التعددية.
وسيكون حضور الندوة التي تفتح بعرض لمحمد نور الدين أفاية، مسؤول ب”الهاكا”، على موعد مع فقرات متنوعة، سيطلع من خلالها على تجارب مختلفة في المجال، بينها التجربة المغربية والتداول في الانشغالات المشتركة لهيأة التقنيين ومتعهدي الاتصال السمعي البصري، والشركاء المؤسساتيين والباحثين في مجال تدبير التعددية السياسية في الفترة العادية وخلال الفترة الانتخابية.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق