الصباح الفني

لوحات لعلج تمثل المغرب في إسبانيا

شاركت الفنانة التشكيلية المغربية لبابة لعلج في منتدى فناني القصبة بمدينة ألكانتي الإسبانية، الذي اختتمت فعالياته نهاية الأسبوع الماضي. وحظيت لعلج بالمشاركة في المحترف الإبداعي بساحة كابرييل ميرو، إلى جانب تنظيم معرض جماعي برواق “لوس بوزوس دو كاريكوس” رفقة مجموعة من الفنانين المرموقين.
وبخصوص منجزها الفني قال الناقد الفني اللبناني خليل السمايرة إن “أعمال لبابة لعلج تنطبع بعوالم الانزياح عن الصور المألوفة، فهي لا تنبهر بالهاجس التقني أو الشكلاني، بقدر ما تنصت لملكة عينها الثالثة، أقصد، بتعبير العارفين، عين الروح. اللوحة، إذن، بحث استقصائي في المكان والزمان..أفق مفتوح لترجمة قوة التفكير والإحساس معا”.
وأضاف السمايرة أن حركة اللوحة معادل موضوعي لحركة الوجود باعتباره صيرورة وديمومة. ففي هذا الإطار، تقدم لنا كل لوحة سجلا بصريا لجانب من جوانب حياتنا الجماعية بكل تمخضاتها وصراعاتها الموزعة بين الأفقية الأرضية والعمودية السماوية. أن تفكر بالنسبة لهذه الفنانة معناه أن تبدع، وأن تبدع معناه أن تولد تفكيرا داخل الفكر وإحساسا داخل الإحساس.
وينطلق انشغالها البصري بالفنون التشكيلية من قاعدة ذهبية، مفادها أن على الإبداع أن يتعلم من الأجناس الفنية الأخرى لكي يحقق لذة تحرره من الصورة المجردة والمتعالية للفكر.
في هذا المقام، يضيف الناقد ذاته، “يمارس علينا فيض المتخيل سلطته السرية، ويزج بنا في متاهات النشوء والارتقاء (كل لوحة ولادة متجددة، وانبعاث على الطريقة الأورفيوسية). كم تجاوزت الفنانة في لوحاتها التشكيلية منطق التمثل لمقاربة “فكر التفكير” أقصد التأويل ذي الطابع الحكائي والسردي. الأمر شبيه بالبوح وفق ما تمليه العين الثالثة أو قلب القلب. فأن تحكي معناه أن ترسم، وأن ترسم معناه أن تحكي”.
أما الناقد المغربي عبد الله الشيخ فكتب عن منجزها التشكيلي قائلا “ما تقدمه هذه الفنانة التي عاشت عوالم الاغتراب الاختياري في الديار الفرنسية هو زخم الصور/ المشهد، والصورة /التمثل، والصورة/ الزمن. بهذا المعنى، تعتبر مفكرة بامتياز، كما هو الشأن بالنسبة للموسيقيين (عشقت في عز حياتها الموسيقى والرقص حد النخاع، أو المتأملين الجماليين والكتاب الملتزمين (تمرست على العمل الإعلامي وساهمت في دروبه المضيئة بمقالاتها الرصينة). لا مجال للحد الفاصل بين أفكارها وصورها الذهنية. فهناك علاقة محايثة وتسام في الآن ذاته”.
عزيز المجدوب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق