مجتمع

اليوسفية تنفض الغبار عن مشاريعها

قام محمد سالم الصبتي عامل إقليم اليوسفية، أخيرا، بنفض الغبار عن مجموعة من المشاريع التي ظلت معلقة، وذلك بعد أسابيع من تسلمه مهامه خلفا لعبد الرحمان عدي، الذي أحيل على التقاعد بعد قضائه سبع سنوات على رأس إقليم اليوسفية الذي خرج من رحم إقليم آسفي.
ودشن عامل إقليم اليوسفية، المركب السوسيو رياضي بالشماعية، والذي تم إنجازه في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، من طرف وزارة الشباب والرياضة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، والمجلس الإقليمي والجماعة الترابية للشماعية. وظل هذا المشروع متوقفا لمدة غير يسيرة، قبل أن يبادر المدير الإقليمي للشباب والرياضة باليوسفية، بتسريع إنهاء الأشغال بهذا المركب، وبالتالي المساهمة في إخراجه إلى حيز الوجود.
وفي الوقت الذي كان سكان الشماعية ينتظرون انطلاق العمل بثكنة الوقاية المدنية التي تم بناء مقرها من طرف الجماعة الحضرية للشماعية، فقد قرر عامل الإقليم، إرجاء تدشينها، والسبب – حسب ما رشح من أخبار من دهاليز عمالة اليوسفية – أن الإدارة العامة للوقاية المدنية التي يقودها الجنرال عبد الكريم اليعكوبي، عينت فقط 14 موظفا بثكنة الشماعية، عوضا عن 26 فردا، كما سبق أن تعهدت في وقت سابق، وهو الأمر الذي جعل العامل الصبتي، يربط اتصالات بالجنرال اليعكوبي، قصد وضع عدد مهم من عناصر الوقاية المدنية رهن إشارة ثكنة الشماعية، ليتم الاتفاق على تأجيل تدشينها إلى غاية 20 غشت الجاري بالتزامن مع ذكرى ثورة الملك والشعب.
مصادر متتبعة للشأن المحلي، أكدت أن التحركات التي قام بها عامل اليوسفية، رغم الفترة القصيرة التي تم تعيينه خلالها، تؤشر على أن محمد سالم الصبتي، يسعى إلى تحريك المياه الراكدة ونفض الغبار عن العديد من الملفات التي ظلت في الرفوف منذ إحداث إقليم اليوسفية.
وتضيف المصادر، أن الرجل يساعده تكوينه وتجربته في عمالة سلا رئيسا لقسم الجماعات المحلية، قبل أن يتم تعيينه عاملا بالسمارة، في تحديد الأولويات ومعالجة الملفات المتراكمة.
ويبقى أهم تحد أمام العامل الجديد، والذي فشل فيه العامل السابق، هو إخراج المشاريع التي سبق وأن قدمت للملك خلال زيارته لليوسفية قبل ثماني سنوات، والتي يصل غلافها المالي إلى مليار و210 ملايين درهم، والتي تعثرت بسبب اللامبالاة وغياب مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة.
محمد العوال (آسفي)

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض