حوادث

محاكمة 13 دركيا

متابعون بالارتشاء والمحكمة أجلت الجلسة إلى الشهر المقبل للرد على الدفوعات الشكلية

قرر رئيس هيأة المحكمة بغرفة جرائم الأموال الاستئنافية باستئنافية البيضاء، تحديد 13 شتنبر المقبل، موعدا لاستئناف جلسات ملف 13 دركيا متهمين بتسلم رشاو مقابل تسهيل مهمة أنشطة التهريب.
وشهدت الجلسات الأولى في مرحلتها الاستئنافية، الاكتفاء بتسجيل حضور أعضاء هيأة الدفاع والتواصل مع المتهمين عن بعد بتقنية فيديو مباشر من إحدى قاعات السجن المحلي عين السبع بالبيضاء، وكذا تقديم الدفوعات الشكلية من قبل دفاع المتهمين.
وسيقوم ممثل النيابة العامة بالرد على الدفوعات الشكلية، بعدما تمسك دفاع المتهم (ح. ع) بعرض أشرطة تضم مكالمات مسجلة تحتوي على دلائل لفائدته، وسيتم بعدها الشروع في مناقشة الملف الذي شغل الرأي العام الوطني خصوصا أن من بين المتورطين كولونيل يشغل منصب قائد جهوي للدرك الملكي بجهة كلميم.
ويأتي استئناف الحكم في ملف الدركيين بعد أن أصدرت غرفة جرائم الأموال الابتدائية باستئنافية البيضاء، في حق 13 دركيا المتابعين بتهمة الارتشاء، أحكاما تراوحت بين أربع سنوات وسنة حبسا نافذا.
وأدانت هيأة المحكمة الكولونيل (ع. ع) القائد الجهوي للدرك الملكي بكلميم بأربع سنوات حبسا نافذا، رفقة مساعده (ح. ع) مع أداء كل واحد منهما مبلغ 40 ألف درهم، أما رئيس كوكبة الدراجين ( ه. و) ورئيس سرية طانطان (ح. غ) فقضت في حقهما بثلاث سنوات حبسا نافذا لكل واحد منهما مع أداء كل واحد مبلغ 30 ألف درهم غرامة.
وفي ما يتعلق بباقي المتهمين، قضت هيأة المحكمة بسنتين حبسا نافذا في حق رقيبين (م. م) و(ح. ف)، وبأدائهما غرامة قدرها 20 ألف درهم، وبسنة ونصف حبسا في حق كل من (م.ب) و(م. ح) و(ح. ن) وأدائهم غرامة قيمتها 15 ألف درهم، وفي حق كل من (ب. ز) و(م. ب) و(ح. و) و(ه. و) بسنة حبسا نافذا وأدائهم 10 آلاف درهم غرامة.
وتميزت جلسات المرحلة الابتدائية بحدوث تطورات مثيرة، إذ كشف دفاع المتهم (ح.ع) مساعد القائد الجهوي للدرك الملكي بكلميم، أن الكولونيل لا يمكنه نكران تلك الحوالات والمبالغ المالية التي كان يستفيد منها، مضيفا أن الكولونيل على علم بكل صغيرة وكبيرة تقع في دائرة نفوذه الترابي، متسائلا «هل يمكن أن يخرج الدركي (ح.ع) إلى مراكش وأكادير دون علم رئيسه المباشر؟ أبدا لا يمكن حدوث ذلك، فالرئيس على دراية بكل تحركات الموظفين التابعين له وهذا ما يبين أن جميع تحركات موكلي كانت تتم بمباركة من رئيسه القائد الجهوي للدرك الملكي بكلميم».
وشدد الدفاع على أن اعترافات الدركي (ح.ع) كشفت ملفات أخرى، عندما أقر أنه كان يسلم تلك الحوالات لرئيسه الكولونيل، وهي الواقعة التي أكدها الدركي (ح.غ) الذي أوضح أن الحوالات كان يسلمها ل(ح .ع) ليسلمها بدوره لرئيسه القائد الجهوي للدرك الملكي بكلميم.
وكشف المحامي أن المتهم (ح.ع) اعترف بالحقيقة نظرا لسذاجته وهو ما يكشف أن هناك وقائع مجهولة ظلت مخفية في المنطقة، إضافة إلى تلك الحوالات التي كان يستفيد منها القائد الجهوي للدرك الملكي بكلميم.
محمد بها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق