fbpx
تقارير

“ميكروسوفت المغرب” تعتزم تكوين 50 ألف طالب في المعلوميات

استعرض سمير بنمخلوف، الذي عين مديرا عاما ل “ميكروسوفت المغرب” بداية الشهر الجاري، خلال ندوة صحافية، إستراتيجية الشركة لتدعيم ومواكبة البرامج الحكومية المتعلقة بالتكنولوجيات الحديثة.
وأوضح أن مقاربة “ميكروسوفت المغرب” ترتكز على أربع محاور تهم الأفراد والمقاولات، والتعليم، والحكومة الإلكترونية، وتنمية الشراكة مع الفاعلين في قطاع الاتصالات.

وأشار إلى أن”ميكروسوفت المغرب” تهدف إلى مواكبة التطور السوسيو اقتصادي للمغرب. واعتبر أن تكنولوجيات المعلوميات تعد عاملا أساسيا لرفع التنافسية، سواء تعلق الأمر بالأفراد أو المقاولات أو القطاع العام. وأوضح أن دور الشركة يتمثل في تقديم حلول ناجعة في ما يتعلق بالبرامج المعلوماتية، وذلك من أجل المساهمة في التطور الذي يعرفه المغرب في مختلف المجالات.

واعتبر بنمخلوف أن الأفراد يمثلون الرهان الأكبر في منظور وتصور الشركة، وذلك بعد التحول العميق الذي يعرفه المغرب في ما يتعلق بالتجهيز بالآليات المعلوماتية، مضيفا أن هناك، حاليا، مليوني أسرة من أصل ستة ملايين، تتوفر على حواسيب وتستخدم الأنترنيت، ما يؤشر على تقلص الهوة المعلوماتية داخل المجتمع المغربي، لكن ما تزال هناك تحديات كبرى في هذا المجال.

وأكد، في هذا الصدد، أن “ميكروسوفت المغرب” تعتزم رفع مساهمتها في برنامج “إنجاز”، الذي أطلقته وزارة الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة، في إطار المغرب الرقمي 2013، وذلك من خلال توفير برامج معلوماتية ذات قيمة مضافة عالية لفائدة الطلبة المهندسين. وتلتزم الشركة، حسب مديرها العام، بتكوين ما بين 50 و 100، طالب ذوي مؤهلات عالية في مجال التكنولوجيات الحديثة، الذين سينقلون مؤهلاتهم لما يعادل ألف أستاذ، الذين سيتكلفون، بدورهم، بتكوين 50 ألف طالب في التعليم العالي.

وأكد بن مخلوف، بخصوص شراكة”ميكروسوفت المغرب” مع القطاع العام، أن الشركة تعتزم تكثيف جهودها من أجل تقديم حلول فعالة في ما يتعلق بالخدمات الإلكترونية، التي تقدمها مختلف الإدارة في إطار ما يعرف بالحكومة الإلكترونية. وأشار إلى أن المغرب انتقل في الترتيب الدولي المتعلق بالحكومة الإلكترونية من الرتبة 140، خلال 2008، إلى الرتبة 126، خلال السنة الماضية. وأشار إلى أن المغرب يتوفر على إمكانيات هامة لتحسين أداء الإدارة والخدمات التي تقدمها عبر شبكة الأنترنيت.

وبخصوص المقاولات ذكر بنمخلوف أن الرهان الأكبر بالنسبة إلى الشركة في هذا المجال يتمثل في تسريع وتيرة المشاريع المهيكلة في ما يتعلق بالتجهيز بالبنيات التحتية المعلوماتية، وذلك بهدف استغلال التكنولوجيات الحديثة لتحسين تنافسية المقاولات. وتقدم الشركة آخر برامجها وحلولها في ما يتعلق بالتدبير المقاولاتي.

وستعمل “ميكروسوفت المغرب” على تنمية قناة جديدة للشراكة مع الفاعلين في قطاع الاتصالات، وذلك من أجل توفير الولوج إلى عدد من الخدمات عبر الأنترنيت.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى