حوادث

إدانة “قاتلات” إيفواري بالجديدة

أدانت الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بالجديدة، الثلاثاء الماضي، ثلاث نساء بالجديدة إثر وفاة مواطن إفريقي من كوت ديفوار داخل شقة بحي النجد بالجديدة، ورمي جثته بمنتجع سيدي بوزيد
وأدانت هيأة الحكم صاحبة الشقة “م.ن” الملقبة بـ”س” خليلة الإفريقي ب6 أشهر حبسا نافذا، كما أدانت صديقتيها طالبة جامعية في الحقوق 20 سنة والثانية 24 سنة، بالحبس النافذ 4 أشهر و3 أشهر حبسا نافذا.
وجاء اعتقال المتهمات الثلاث من طرف عناصر الدرك الملكي بمركز سيدي بوزيد بعد العثور على جثة المواطن الإفريقي يوم 8 من يوليوز الجاري ملقاة بالقرب من شاطئ البحر على مقربة من غابة بوسيجور بسيدي بوزيد. وقد تم وضع جثة الإفريقي بمستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي للجديدة لإخضاعها لعملية التشريح الطبي بتعليمات من الوكيل العام باستئنافية الجديدة.
وتمت إحالة المتهمات الثلاث في حالة اعتقال على وكيل الملك بابتدائية الجديدة ، الذي قرر متابعة خليلة الهالك الإفريقي «م.ن» بجنحة الفساد وإعداد وكر للدعارة بجلب أشخاص للبغاء وممارسة الوساطة وعدم تقديم المساعدة لشخص في خطر وتغيير حالة المكان، الذي وقعت فيه الجريمة قصد محو الآثار لعرقلة سير العدالة، كما قرر متابعة صديقتيها في حالة اعتقال بالتهم نفسها.
أحمد سكاب (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق