fbpx
دوليات

غليان اجتماعي في قرى وبلدات جزائرية

المحتجون قطعوا عددا من الطرق وأغلقوا إدارة عمومية احتجاجا على تردي أوضاعهم المعيشية

تعيش الجزائر في الأسابيع الأخيرة على وقع مجموعة من الاضطرابات الاجتماعية، آخرها إقدام عشرات المواطنين، من قرية المعاشات التابعة لبلدية الجزار بولاية باتنة، أول أمس (الأحد)، على إغلاق مقر البلدية ومنع الموظفين من الالتحاق بمناصب عملهم، في حركة احتجاجية أعقبت الإفراج عن حصة 30 سكنا ريفيا بالبلدية، إذ أثارت القائمة حفيظتهم.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى