fbpx
الرياضة

رحيل إصلاح… ذاكرة الهواة

ترأس العصبة و”الطاك” لسنوات ومرارة ملعبه رافقته إلى القبربعد مغادرته لكرسي رئاسة عصبة البيضاء لكرة القدم قبل ست سنوات، ورحيل فريقه عن الملعب التاريخي ب “الوازيس” الذي رافقته مرارته إلى قبره، علم الجميع أنها النهاية بالنسبة إلى شخص وهب حياته لكرة القدم بالبيضاء، لأن هذه الرياضة كانت هي متنفسه الوحيد.
مساء أول أمس (الخميس)، غادر الدنيا بأكملها، وسط صدمة لكل من عرفه عن قرب، فلقد كان نعم الأخ والصديق بالنسبة إلى كثيرين والمسير أيضا.
توفي عبد الهادي إصلاح، بعد معاناة مع المرض، وهو الشخص الذي لم يكن يقبل الفراغ، فبعد سنوات من الانشغال بهموم أندية العصبة والأقسام الشرفية والهواة ومشاكل نادي النقل الحضري “الطاك” وعضوية المكتب الجامعي، بين ليلة وضحاها غادر كل هذه المناصب ليعيش الفراغ القاتل.
رغم كثرة الأصدقاء من المسيرين والإعلاميين، إلا أن إصلاح لم يتقبل ولو للحظة أنه لم يعد ذلك الرقم الصعب في معادلة كرة القدم بالبيضاء والمغرب أيضا، لم لا وقد ترأس لسنوات لجنة القوانين والأنظمة بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.
أول أمس (الخميس)، توفي إصلاح، ذاكرة البيضاء وأندية الهواة بالبيضاء وباقي المدن المغربية، لأنه قضى أكثر من خمسين سنة مسيرا ورئيسا ومشجعا، ولأنه أيضا كان عاشقا لكرة القدم.
ترأس الراحل النقل الحضري “الطاك”، وبعد ذلك نقل المدينة، وعصبة البيضاء لثماني سنوات، وسير بالمجموعة الوطنية للهواة، وترأس أيضا لجنة القوانين والأنظمة في عهد حسني بنسليمان، واختير عضوا باتحاد شمال إفريقيا، كما كان مشرفا على برنامج مجلس المدينة لاكتشاف المواهب “كازا فوت”.
رحم الله، عبد الهادي، وأسكنه فسيح جنانه، رغم أنه لم يأخذ حقه في التكريم ولا في الاحتفاء، رغم السنوات التي قضاها بمجال كرة القدم.
أحمد نعيم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى