fbpx
وطنية

تصدع داخل “بيجيدي”

كشفت أحداث الحسيمة خلافات وصراعات قوية داخل حزب العدالة والتنمية، إذ اندلعت معارك شرسة داخل قيادة الحزب، وتم تبادل الاتهامات، وصلت إلى حد “التخوين”، وقطـــع “العلاقات الأخوية” بين قيادي موال لسعد الدين العثماني الذي يقود الحكومة، بعيدا عن “التهريج” و”التهييج”، وبين قيادية أخرى من أنصار وأتباع بنكيران، الأمين العام للحزب، الذي أقسم بعدم إصدار أي بيان يساند حكومة العثماني، ويبرئ قياديين في الأمانة العامة لحزب “المصباح” من خيانة الحزب.
وفي حمأة التدوينات والتدوينات المضادة التي تجري فوق بساط الحسابات الفيسبوكية لبعض قادة حزب العدالة والتنمية، دعا عبد اللطيف برحو، القيادي في الحزب، الذي عوض نجيب بوليف في المؤسسة التشريعية، قيادة الحزب الحقيقية، وليست المزورة في إشارة منه إلى الأمين العام للحزب ومن معه من المقربين، إلى التدخل من أجل وضع هذا لكل مظاهر السب وتبادل الاتهامات والتخوين بين أبناء الحزب.
وقال برحو، الخبير الاقتصادي والمالي في حزب “المصباح”، تعليقا على ما يدور داخل الحسابات الخاصة لبعض نشطاء حزبه “أشعر بالغثيان، عندما أقرأ بعض التعليقات والدعوات من بعض الإخوة في الحزب”.
وأضاف “لا وقت الآن لتصفية الحسابات السياسية بين الأحزاب، فأحرى بين بعض من يسمون أنفسهم بالقياديين”. وقال عبد اللطيف برحو، وهو يقطر الشمع على بعض الأسماء التي تعتبر نفسها من صقور الحزب، وأصبحت تقطن في “فيسبوك” “القيادة الحقيقية تقتضي الآن أقصى درجات الحكمة واليقظة، والوقوف على الأوضاع واتخاذ المواقف الجماعية داخل الحزب، وليس التراشق بالانتقادات لقيادة الحزب، أو قيادة الحكومة، لأن الأمر سيعتبر تصفية مقيتة للحسابات السياسية داخل الحزب”.
عبد الله الكوزي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى