fbpx
الرياضة

صعوبات تواجه الجامعة في تسويق منتوجها

مؤسسات رفضت بدعوى ضعف المردود التقني وانعدام فضاءات مناسبة للاستشهار

تواجه الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، صعوبات بالغة في تسويق منتوجها الكروي، وإيجاد مستشهرين يرعون المنافسات الكروية الوطنية كما كان مقررا لذلك خلال طرح مشروع إعادة هيكلة كرة القدم الوطنية من طرف المكتب الجامعي الحالي، استعدادا لولوج عالم الاحتراف بداية من سنة 2012.
وذكرت مصادر متطابقة، أن لجنة التسويق داخل الجامعة، لم تفلح إلى حد الساعة في إقناع مؤسسات اقتصادية وازنة بالانخراط في المشروع، ورعاية المنافسات الكروية، مقابل حمل أقمصة الأندية المشاركة فيها علامتها التجارية، إضافة إلى استغلال الفضاءات المحيطة بأرضية ميدان الملاعب التي تحتضنها.
وأرجع المصدر ذاته، تردد المؤسسات في قبول عرض لجنة التسويق، إلى ضعف المردود التقني لأغلب الأندية الوطنية التي تنشط في مختلف المنافسات، وعدم توفر البنيات التحتية المتوفرة حاليا على فضاءات مناسبة للاستشهار، ناهيك عن مستوى النقل التلفزيوني، الشريك الأساسي في العملية، الذي لا يرقى إلى مستوى التطلعات.
وحاول “الصباح الرياضي” استفسار يونس بغاز، مدير التسويق في الموضوع، إلا أن هاتفه المحمول ظل يرن في أكثر من مناسبة دون رد.
وكانت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أعلنت استراتيجيتها الجديدة، في البحث عن موارد مالية إضافية، من خلال تسويق منافساتها (مباريات المنتخبات الوطنية، وبطولات القسم الأول والقسم الثاني والهواة، ومباريات كأس العرش)، والبحث عن مستشهرين لكل منافسة على حدة، عكس ما هو معمول به الآن، إذ تحتكر “اتصالات المغرب” كل المنافسات الوطنية، بموجب عقد انتهى في شتنبر الماضي.
ولم تستبعد مصادر “الصباح الرياضي”، أن تتطلع جامعة الكرة في ظل هذا الوضع، الذي يعرقل مشروعها الاحترافي، ولا يخدم مصالح كرة القدم الوطنية، إلى تجديد العقد مع مؤسسة “اتصالات المغرب”.
ن. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى