fbpx
حوادث

التحقيق في جريمة قتل “مخزني” بالشماعية

يباشر قاضي التحقيق لدى المحكمة العسكرية بالرباط، النظر في ملف متابعة ثلاثة متهمين من أجل جناية الضرب والجرح المفضي إلى الموت والمشاركة، وذلك على خلفية ارتكاب المتهمين، جناية القتل العمد، في حق عنصر بالقوات المساعدة الذي لقي حتفه خلال الشهر الماضي، على يد ثلاثة شباب بمدينة الشماعية (إقليم اليوسفية)، التي يتحدر منها الضحية والمتهمون.
وكان الوكيل العام لدى المحكمة ذاتها، قد قرر بعد مثول المتهمين، الذين أحيلوا عليه في حالة اعتقال، والبالغ عددهم خمسة متهمين، تحويلهم على أنظار قاضي التحقيق قصد تعميق البحث، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، ليتقرر إطلاق سراح متهمين، على أساس انعدام أدلة تدينهم في هذه القضية، مع الإبقاء على المتهمين الثلاثة الآخرين رهن الاعتقال الاحتياطي، في انتظار ما سيسفر عنه التحقيق، المُباشر معهم من قبل قاضي التحقيق. وتشير معطيات دقيقة حصلت عليها «الصباح»، إلى أن المتهمين أحيلوا في بادئ الأمر، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بآسفي، من أجل المنسوب إليهم قبل أن يقرر الأخير تحويلهم على أنظار الوكيل العام لدى المحكمة العسكرية للاختصاص الجنائي، بعد تقديم عريضة للجنرال حميدو العنيكري المفتش العام قائد القوات المساعدة بالمنطقة الجنوبية، والتي يشير من خلالها إلى متابعة المتهمين، والانتصاب كطرف مدني في هذه القضية.
وتعود وقائع القضية، إلى 23 أكتوبر الماضي، بعدما عثر أحد المواطنين على جثة الضحية، المسمى قيد حياته «ميلود.م» المزداد سنة 1956، حيث تم إشعار عناصر المركز الترابي للدرك الملكي والسلطات المحلية، لينتقل الجميع إلى مكان الحادث، حيث تم تحديد هوية الضحية، الذي كان مساعد بالقوات المساعدة، الرتبة الرابعة بالأقاليم الجنوبية، والذي وجد مقتولا بالقرب من باب منزله بمدينة الشماعية.
محمد العوال (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق