fbpx
الرياضة

الركراكي: عمل كبير ينتظر اللاعبين الشباب

تعادل الفتح الرياضي أمام ضيفه المغرب التطواني بهدف لمثله، في المباراة التي جمعتهما، أول أمس (الأحد)، لحساب مؤجل الدورة الأخيرة من البطولة الوطنية لكرة القدم.

وسجل محمد أبرهون، لاعب المغرب التطواني، الهدف الأول في المباراة في الدقيقة 34، ثم عادل للفريق الرباطي المهدي البطاش في الدقيقة 40.

وشهدت المباراة إهدار العديد من الفرص السانحة للتسجيل من قبل الفريقين، خاصة مهاجمي الفتح في الجولة الثانية، أبرزهم يوسوفا انجي.

ورفع الفريق الرباطي رصيده إلى 37 نقطة، وانفرد بالرتبة الثامنة، علما أن لديه مباراة ناقصة أمام الوداد الرياضي، في الوقت الذي أنهى المغرب التطواني الموسم في الرتبة 12، إلى جانب أولمبيك خريبكة برصيد 34 نقطة.

وأوضح وليد الركراكي، مدرب الفتح، أن المباراة كانت مفتوحة من الجانبين، وأضاع الفريقان العديد من الفرص السانحة للتسجيل، خاصة فريقه الذي أضاع فرصا واضحة أكثر من المغرب التطواني.

وصرح الركراكي أنه كان يطمح إلى تحقيق الفوز، لمنح الثقة للاعبيه، سيما أنه أشرك مجموعة من الشباب، وأجلس الرسميين في دكة الاحتياط، من أجل تتبع أداء اللاعبين الجدد، والوقوف على إمكانياتهم، استعدادا للموسم المقبل.

وأبدى الركراكي ارتياحه لأداء اللاعبين الشباب الصاعدين من مركز التكوين، بالنظر إلى المستوى الذي ظهروا به في المباراة، رغم أن عملا كبيرا ينتظرهم في المستقبل.

وأكد الركراكي أنه أشرك اللاعبين الشباب الذين لعبوا بطولة المغرب للأمل، وهي فرصة لهم للتأقلم مع أجواء البطولة الوطنية، وينتظر أن يكونوا حاضرين مستقبلا لحمل قميص الفريق.

ومن جانبه، أكد جمال الدريدب، المشرف على تدريب المغرب التطواني، أن مباراة الفريقين كانت حماسية، وجرت في ظروف جيدة، وأجواء رياضية، بالنظر إلى عدم معاناة الفريقين أي ضغط.

وقال الدريدب إن فريقه تمكن من افتتاح حصة التهديف عن طريق ضربة ثابتة، في الوقت الذي تمكن الفتح الرياضي من تسجيل هدف بواسطة خطأ من لاعب شاب، أقحم لأول مرة، في إطار السياسة التي يعتمدها لإشراك لاعبين شباب.

وأضاف الدريدب أن النتيجة منطقية، ومنصفة للفريقين، بحكم أن المباراة جاءت في ظروف لا يواجه فيها الفريقان أي ضغط، مشيرا إلى أن فريقه أضاع الكثير من الفرص السانحة، التي كان بالإمكان أن تمنحه التقدم.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى